الجمعة, نوفمبر 22

يديعوت: هكذا سيتعامل وزير الأمن الإسرائيلي الجديد مع حماس بغزة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

استعرضت صحيفة “يديعوت آحرنوت” العبرية، أهم التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه نفتالي بينت وزير الأمن الإسرائيلي الجديد، مشيرة إلى وجود “جملة إشكاليات عسكرية وعملياتية سيكون مطالبا بإيجاد حلول لها، ولن يجد دقيقة راحة في وزارته الجديدة في ظل وجود أسئلة سيكون مضطرا للإجابة عنها”.

وقال الخبير العسكري يوآف زيتون في مقال تحليلي نشرته “يديعوت” إن “أهم التحديات أمام بينت هي أزمة غزة والحلول المطروحة لها، وكذلك التحديات على الجبهة الشمالية، ومسألة شراء المزيد من الطائرات الحربية المقاتلة بمليارات الشواكل”.

واستدركت الصحيفة : “لكن بينت لم يكون قادرا على حسم مسائل كبيرة وخطيرة، لأنه وزير في حكومة انتقالية، مثل الخطة السنوية للجيش التي تأخر إقرارها بسبب الجولتين الانتخابيتين السابقتين”.

وبينت أن “بينت سبق له قبل دخول وزارة الأمن أن طالب الجيش بإبداء صرامة أكثر تجاه حماس ، لأن المعارك التي يخوضها أمامها أوصلت المؤسسة العسكرية لحالة من الجمود الفكري والعطب الذهني ، بل أعلن أكثر من مرة توفر خطط عملياتية للتصدي لحماس في غزة، لكنه حين يلتقي قريبا مع رئيس حكومة أمني بطبعه، وقائد أركان مغلق، سيراهما يفضلان التعامل مع الجبهة الشمالية أكثر من نظيرتها الجنوبية”.

ولفتت إلى أنه “بعد أن جرت العادة ان يقصف الجيش الإسرائيلي مواقع فارغة لحماس في غزة بعد التأكد من إخلائها من مقاتليها، بغية عدم التدحرج لمواجهة عسكرية معها تسفر عن سقوط 10-20 “قتيلا” في كل تصعيد، فإن هذه الصيغة ستكون ماثلة أمام وزير الأمن الجديد، فهل سيوافق عليها، ويمررها، أم يتوقف عندها”

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com