الأحد, ديسمبر 5

وزير خارجية كوريا الشمالية في طريقه الى السويد

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
وزير خارجية كوريا الشمالية في طريقه الى السويد

ستوكهولم (أ ف ب) – يتوجه وزير الخارجية الكوري الشمالي الخميس الى السويد التي تمثل مصالح الولايات المتحدة في كوريا الشمالية، في وقت تبحث واشنطن وبيونغ يانغ في عقد قمة ثنائية تاريخية.

وصباح الخميس اكدت وزارتا خارجية السويد والصين توجه ري يونغ هو الى ستوكهولم بعد توقف في بكين. ويفترض ان يستقل طائرة من بكين ويتوقع ان تصل الى ستوكهولم عند الساعة 18,15 (17,15 ت غ).

وبحسب الخارجية السويدية سيبقى ري في السويد حتى الجمعة لاجراء "مباحثات" مع نظيرته مارغو ولستروم.

واوضحت وزارة الخارجية السويدية في بيان ان "المناقشات ستتناول دور سلطة الحماية القنصلية الذي تلعبه السويد لدى الولايات المتحدة وكندا واستراليا" في بيونغ يانغ.

وسيبحث ري وولستروم ايضا في "الوضع الامني في شبه الجزيرة الكورية الذي هو من اولويات اجندة مجلس الامن الدولي حيث السويد دولة عضو غير دائمة العضوية في 2017-2018".

وقالت الوزارة ان زيارة ري ترمي الى "المساهمة في تطبيق فعلي للقرارات" الذي صوت عليها مجلس الامن ضد بيونغ يانغ حول برنامجها النووي وايضا تلك التي "تؤكد على ضرورة تكثيف الجهود الدبلوماسية لايجاد حل سلمي للنزاع".

من جهتها، قالت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) ان شو كانغ ايل مساعد المدير العام لادارة اميركا الشمالية في وزارة الخارجية الكورية الشمالية، يرافق ري في رحلته.

وصرح مصدر في العاصمة الصينية لوكالة الانباء الكورية الجنوبية "لا يمكننا استبعاد امكانية اتصال بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية" خلال زيارة ري الى السويد.

– قمة تاريخية؟ –

والمحت الخارجية السويدية الى ان اي اعلان مشترك غير مقرر في ختام زيارة الوزير الكوري الشمالي. وقالت "سينشر بيان صحافي شامل في ختام اللقاءات مساء 16 آذار/مارس".

وكان مسؤول كوري جنوبي اعلن الاسبوع الماضي ان قمة تاريخية يمكن ان تعقد بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون قبل نهاية ايار/مايو، بعد اشهر من التوتر والتهديدات بالحرب بشأن البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

واكد ترامب امكانية انعقاد القمة لكن كوريا الشمالية لم تفعل ذلك بعد. ولم يحدد مكان القمة وموعدها حتى الآن. وخلال زيارة رسمية لواشنطن مطلع الشهر الحالي اكد رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوففن لترامب استعداد بلاده لتسهيل الاتصالات بين البلدين.

وتمثل السويد في بيونغ يانغ المصالح الاميركية وكذلك الكندية والاسترالية في كوريا الشمالية التي لا تقيم معها هذه الدول علاقات دبلوماسية.

ولكوريا الشمالية سفارة في ستوكهولم في حي فخم وهادئ من العاصمة.

وشكر الرئيس دونالد ترامب العام الماضي الحكومة السويدية لجهودها من اجل الافراج عن الطالب الاميركي اوتو وارمبير الذي اوقف في بيونغ يانغ في 2016 وتوفي بعيد الافراج عنه وعودته الى الولايات المتحدة.

ايلين دوشي وجوانا شيو في بكين

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com