Friday, August 12

واشنطن: كوريا الشمالية اغتالت الأخ غير الشقيق لزعيمها بواسطة غاز الاعصاب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
واشنطن: كوريا الشمالية اغتالت الأخ غير الشقيق لزعيمها بواسطة غاز الاعصاب

واشنطن (أ ف ب) – أعلنت واشنطن الثلاثاء انها خلصت رسميا الى ان كيم جونغ-نام، الاخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون، اغتاله في ماليزيا العام الماضي عملاء تابعون لبيونغ يانغ باستخدام غاز الاعصاب المحظور دوليا، مشيرة الى انها قررت على ضوء ذلك فرض عقوبات اقتصادية جديدة على كوريا الشمالية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر نويرت في بيان ان "هذا الازدراء بالمعايير الدولية لحظر استخدام الاسلحة الكيميائية يدل على الطبيعة المتهورة لكوريا الشمالية ويشدد على اننا لا نستطيع تحمل اي برنامج من برامج اسلحة الدمار الشامل لكوريا الشمالية".

وأضافت ان "الولايات المتحدة تدين بحزم استخدام اسلحة كيميائية لارتكاب عملية اغتيال".

وقتل كيم جونغ-نام بواسطة مادة "في اكس" التي يطلق عليه اسم غاز الاعصاب، في مطار كوالالمبور الدولي في 13 شباط/فبراير عندما كان ينتظر رحلته الى ماكاو. وتم اغتياله بمسح وجهه وعينيه بغاز الاعصاب.

وتصنف الامم المتحدة مادة "في اكس" الشديدة السمية التي استعملت في الاغتيال من ضمن أسلحة الدمار الشامل.

وبحسب المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فإن الولايات المتحدة "بيّنت" في 22 شباط/فبراير الفائت ان "حكومة كوريا الشمالية" استخدمت غاز الاعصاب لتنفيذ عملية الاغتيال.

وتنص القوانين الاميركية على انه عندما يستخدم بلد او زعيم سلاحا كيميائيا او بيولوجيا في انتهاك للحظر الاميركي المفروض على هذه الاسلحة فإن الولايات المتحدة تتوقف عن استيراد اي بضائع من هذا البلد.

ولكن كوريا الشمالية تخضع لعقوبات شديدة من جانب كل من الولايات المتحدة والامم المتحدة وبالتالي فإن القرار الصادر الثلاثاء لا يتوقع أن يغيّر في الواقع كثيرا.

وأتى القرار الاميركي بعيد ساعات على اشادة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بمؤشرات انفتاح كوريا الشمالية على حوار محتمل مع الولايات المتحدة، داعيا في الآن ذاته الى الحذر ومجددا التأكيد على ان كافة الخيارات تبقى قائمة.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي مشترك في البيت الابيض مع رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين "اعتقد انهم صادقون لكني اعتقد ايضا انهم صادقون بسبب العقوبات وما نقوم به بشأن كوريا الشمالية بما في ذلك المساعدة الكبيرة التي حصلنا عليها من الصين".

وكان رئيسا الكوريتين اتفقا على ان يلتقيا نهاية نيسان/ابريل في قمة تاريخية في المنطقة المنزوعة السلاح، بحسب ما اعلنت سيول، مؤكدة ان بيونغ يانغ مستعدة لتبحث مع واشنطن موضوع نزع السلاح النووي.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com