الإثنين, ديسمبر 6

نحو خمسة آلاف كردي قضوا في الهجوم الكيميائي على حلبجة قبل 30 عاما

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
نحو خمسة آلاف كردي قضوا في الهجوم الكيميائي على حلبجة قبل 30 عاما

بغداد (أ ف ب) – في 16 آذار/مارس 1988، قتل خمسة آلاف كردي عراقي معظمهم من النساء والأطفال بغازات كيميائية ألقتها طائرات الجيش العراقي بأمر من صدام حسين على مدينة حلبجة في شمال شرق العراق، في قصف اعتبره الخبراء أخطر هجوم بالغاز يستهدف مدنيين.

– قنابل غاز من الطائرات –

في 15 آذار/مارس، وفي حين اقتربت الحرب العراقية الإيرانية من نهايتها، سيطرت قوات الاتحاد الوطني الكردستاني، إحدى الفصائل التي تقاتل من أجل استقلال كردستان العراق على حلبجة الواقعة في المنطقة الجبلية في كردستان، بدعم من إيران.

رد الجيش العراقي بقصف المدينة فانسحب المقاتلون الأكراد ومعظم الرجال الى التلال المجاورة تاركين وراءهم النساء والأطفال والمسنين.

كان 40 ألف شخص يعيشون حينها في حلبجة عل بعد 11 كلم من الحدود مع إيران.

وفي 16 آذار/مارس، حلقت طائرات الجيش العراقي فوق المنطقة لخمس ساعات وألقت مزيجا من الغازات.

ويقول الخبراء إن الهجوم كان انتقاماً من دعم مقاتلي البشمركة للجيش الإيراني في الحرب التي بدأها العراق في 1980.

– لا جروح ظاهرة –

وسرعان ما انتشر نبأ المجزرة عندما اكتشف المقاتلون الذين نزلوا من التلال ما جرى وتوجه الصحافيون الأجانب الى المنطقة.

وفي 23 آذار/مارس، نشرت الصور الأولى للقصف الكيميائي. عرضها التلفزيون الإيراني وأكد صحتها صحافيون رافقهم الجيش الإيراني الى الموقع.

وانتشرت جثث أهالي المدينة بملابسهم الكردية في الطرقات، من دون أن تظهر عليهم آثار جروح.

وتوقفت كاميرات التلفزيون الإيراني أمام جثث الأطفال، وتحدث المعلقون عن ضحايا هجوم كيميائي حملوا الجيش العراقي مسؤوليته.

وفي نهاية آذار/مارس، وصل فريق من منظمة "أطباء بلا حدود" من بلجيكا وهولندا في أول بعثة طبية إلى حلبجة. وأكدت البعثة استخدام غاز الخردل، وعلى الأرجح كذلك غاز السيانيد.

وقال أفراد البعثة "استنتاجنا واضح: تعرض مدنيون لهجوم بالغاز. القصف طال مدينة حلبجة وكذلك القرى المجاورة".

– المدينة الشهيدة –

في الأول من نيسان/ابريل، كتب مراسل وكالة فرانس برس ميشال لوكلرك ما شاهده وكيف غرقت "حلبجة الشهيدة (…) في سبات طويل"، فلم يُسمع فيها حفيف أو صوت أو تُرى أي حركة.

وأضاف ان "آثار القصف ظاهرة وإن كانت المنازل في مكانها والمتاجر ممتلئة، لكن لا يوجد أثر للحياة منذ أن أمطرتها الطائرات العراقية بسمها القاتل".

وتجمع الآلاف من الناجين في الجانب الآخر من الحدود، في مخيمات إيرانية.

وقدر فريق فرنسي من "أطباء بلا حدود" عدد القتلى بما بين الفين وثلاثة آلاف، في حين تحدثت المصادر الإيرانية عن خمسة آلاف قتيل.

وفي أيار/مايو، أكد خبير بلجيكي في السميات أن تحاليل العينات "أثبتت استخدام ثلاثة أنواع من الغازات: السيانيد، وغاز الخردل وغازات تؤثر على الأعصاب". وقدر عدد الذين قتلوا جراء تعرضهم للغازات السامة بنحو 3800 والذين تعرضوا لها بنحو عشرة آلاف.

في 2003، روى فتى كان حينها في الخامسة عشرة من عمره أنه رأى "الدم يتدفق من أنف وعيني وأذني امرأة".

– شنق علي الكيماوي –

في كانون الثاني/يناير 2010، أعدم الفريق علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين المعروف بلقب "علي الكيماوي" شنقاً. وتفيد التقارير أن علي حسن المجيد اعطى الأمر بشن الهجوم على حلبجة. وهو لم يبد أي ندم على ما فعله بعد إدانته والحكم عليه بالاعدام أربع مرات. وقال إنه تصرف بدافع من حرصه على أمن العراق.

في سنة 2012، سلمت الحكومة العراقية بلدية حلبجة الحبل الذي استخدم لشنقه.

وأعدم صدام حسين في 2006 بعد ادانته في قضية مجزرة الدجيل الشيعية التي قتل فيها 148 شخصاً. وانتهت بذلك الملاحقات ضده في ما يعرف بقضية الأنفال حيث كان يحاكم بتهمة الابادة بحق الأكراد.

في سنة 2013، كشفت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أن السلطات الأميركية زودت العراق بمعلومات استخباراتية عن استعدادات إيرانية لشن هجمات خلال حرب 1980 – 1988، مع علمها أن بغداد قد ترد باستخدام السلاح الكيميائي.

وقال الملحق العسكري الأميركي في بغداد حينها ان "العراقيين لم يخبرونا بتاتاً انهم يعتزمون استخدام غازات الأعصاب. لم يكن عليهم أن يفعلوا، كنا نعرف ذلك أساساً".

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com