الثلاثاء, سبتمبر 21

نتنياهو: “من لا يريدني رئيس وزراء فليصوت لصالح ليبرمان”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

شعر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بالراحة، أمس الأربعاء، وهو في طريقه إلى مؤتمر انتخابي آخر. فعشية افتتاح صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء المقبل، يحرص نتنياهو على حضور مؤتمر واحد على الأقل في اليوم – وأحيانا أكثر – وخلال رحلة رافقناه فيها إلى أو عكيفا، أخبرنا: “أشعر بمحبة الجمهور. الناس يطلبون مني تمامًا -“ابقى، واصل الحفاظ علينا”.

وخلال الرحلة، علم نتنياهو أن رئيس لجنة الانتخابات حنان ميلتسر قرر استدعاء يونتان أوريك، المتحدث باسم الليكود، إلى التحقيق بشبهة تقديم شهادة خطية زائفة. وهذا في أعقاب بيان المتحدث بأن إعلان رئيس الوزراء أمس الأول حول تطبيق السيادة على غور الأردن ليس حدثًا سياسيًا.  وقال نتنياهو، الذي تعرض للانتقاد هذا الأسبوع أيضًا، بسبب ظهوره للكشف عن موقع إيراني نووي: “هذا يذكرني بالاتحاد السوفيتي”.

وفي مقابلة خاصة، ستنشر غدا في “يسرائيل هذا الأسبوع”، أشار رئيس الوزراء، من بين أمور أخرى، إلى المواجهات المستمرة في غزة. ففي هذا الأسبوع، أثناء خطابه في مؤتمر انتخابي في أشدود، تم إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، وأوضح نتنياهو أن شن حملة على حماس “لم يعد مسألة إذا سيتم، ولكن متى”.

وحول تصريحه بشأن نيته ضم غور الأردن – ورد فعل الأميركيين البارد، قال نتيناهو: “ما قلته تم بمعرفة الإدارة الأمريكية. ردهم على البيان، الذي ينص على عدم وجود تغيير في موقفهم، يدل على أنه حتى لو لم يكن ضوءً أخضر تمامًا، فهو ضوء برتقالي، وعلى أي حال ليس أحمر. حقيقة أن إعلان السيادة على مساحة واسعة لا يثير اعتراضات في الولايات المتحدة هذه المرة، وكدليل على ذلك –أصدروا فقط رسالة فاترة مفادها أن نظرتهم إلى وضع المناطق قد تغيرت. لذلك، فإن قضية الغور بأكملها تثير مسألة من الذي سيقود التحركات السياسية بعد الانتخابات – أنا أو بيني غانتس، الذي لن يكون قادرًا على تحمل الضغط”.

كما ألمح نتنياهو إلى أن إسرائيل قد تدخل في بعض المواجهات مع الولايات المتحدة في المجال الدبلوماسي، خاصة حول صفقة القرن. وأضاف أن جميع الدلائل تشير إلى أن إقالة جون بولتون مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب لن تؤدي إلى تخفيف الموقف الأمريكي من إيران أو إضعاف العقوبات، والحقيقة هي أن الولايات المتحدة شددت العقوبات في الأيام الأخيرة على إيران.

وحول الحادثة مع ايمن عودة في الكنيست، خلال النقاش حول قانون الكاميرات وقيام عودة بتصويره، قال نتنياهو: “لقد اظهر صفاقة، انه يشعر بأنه سيصبح وزيرا في الحكومة القادمة. الحادث يعكس إحساسه بالأمان. عودة يتواجد في تحالف مع غانتس ولبيد وفي تحالف غير مباشر مع ليبرمان”.

وفيما يتعلق برئيس إسرائيل بيتنا، أضاف نتنياهو: “ليبرمان سيسقطني. من لا يريدني كرئيس للوزراء – فليصوت لليبرمان”.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com