الأربعاء, سبتمبر 22

نتنياهو: قد لا يكون مفر من خوض حرب في غزة في المستقبل القريب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

سلطان أبوبكر- صوت الجنوب24

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، صباح الخميس، إنه “لن يكون هناك على الأرجح خيار سوى شن عملية عسكرية وحرب مع قوى الإرهاب في غزة” في المستقبل القريب. وأضاف نتنياهو في سياق مقابلة أجرتها معه إذاعة “مكان” ان “الحرب الخطيرة هي الملاذ الأخير” وانه لن يفتح حربًا كهذه من أجل وقف نيران الصواريخ من القطاع “قبل أن تكون الظروف هي الأمثل”.

واتهم نتنياهو حماس بعدم ممارسة سيادتها في قطاع غزة، وتسمح بإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من أراضيها باتجاه إسرائيل، إلى جانب محاولات هجوم أخرى. وقال رئيس الوزراء “هناك كيان إرهابي يريد تدميرنا. لدينا وضع أساسي تسيطر فيه مجموعة إرهابية تستخدم الصواريخ ولا تسيطر على الفصائل المتمردة حتى عندما تشاء ذلك. حماس تفهم إلى أين هي متجهة، لكنها لا تنجح. ونظرًا لعدم نجاحها، لن يكون هناك خيار سوى خوض الحرب، حرب على غزة. إنني أتصرف بمسؤولية وحكمة ولا أخاطر بأرواح جنودنا والمواطنين فقط لكي أحظى بالتصفيق”.

ولدى سؤاله عن وعده في الماضي بالإطاحة بحكم حماس، قال نتنياهو “يبدو أن هذا سيحدث”. وعندما سئل صراحة عما إذا كان سيدمر نظام حماس، أوضح: “ربما لن يكون أمامنا خيار سوى خوض حملة لوقف الهجمات من هناك. قد تكون هناك خطوات عسكرية كبيرة قبل الحرب الشاملة”.

وبعد إعلانه عن نيته هذا الأسبوع تطبيق السيادة الإسرائيلية على غور الأردن والبحر الميت، إذا شكل الحكومة المقبلة، قال نتنياهو إنه سعى للمضي قدمًا في خطوة مماثلة قبل الانتخابات، لكنه لم يحصل على تصريح من المستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبليت. وقال نتنياهو “لقد قال لي إنه لا يمكنك فعل ذلك في حكومة انتقالية. هذا أمر يجب أن تحصل في سبيله على تفويض جديد من الجمهور”.

وتطرق نتنياهو خلال المقابلة إلى احتمال عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الإيراني حسن روحاني، ورفع العقوبات عن إيران، فقال: “إذا تطلب الأمر سنعمل معًا، لكنني لا اعتقد أننا لوحدنا. يتحدثون معنا، يتشاورون معنا، نحن نتعاون مع الولايات المتحدة من أجل صد إيران في حلبات مختلفة. اعتقد أن الرئيس ترامب سيواصل العقوبات ضد إيران. ما اعرفه هو انه لن يخفف عنهم. لا يوجد هناك من أثر، أو يؤثر في الاستراتيجية الهجومية إزاء إيران أكثر مني”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيحترم نتائج الانتخابات في حال خسرها، أجاب نتنياهو: “لا أعتقد أن الناس يعتقدون أنني سوف ارفض نتائج الانتخابات. من يهدد بالنزول إلى الشوارع بعد الانتخابات هو إيهود براك. أنا أحترم الانتخابات”. وقال نتنياهو “هناك تزوير وهذا سبب لتغيير القوانين. إذا لم تنجح بتغييرها فأنت تعمل حسبها”.

وقال إنه بعد الانتخابات، سيتوجه أولاً إلى قائمة يمينا، بقيادة أييلت شكيد وبتسلئيل سموطريتش، لغرض تشكيل الحكومة المقبلة. وقال إن استطلاعات الرأي تشير إلى أنه سيخسر، مضيفا أن “الشرطان اللازمان لإنشاء حكومة يمينية لم يتم الوفاء بهما في الوقت الحالي. ليس من الواضح على الإطلاق أنه سيتم انتخابي”.

كما نفى نتنياهو ما قالته رئيسة تحالف قائمة “يامينا” أييلت شاكيد والوزير السابق نفتالي بينت بأنه تحول من دعم حل الدولتين وتوجه نحو فكرة الضم بسبب ضغوطهما.

وقال نتنياهو: “في إمكان بينت وشكيد نشر التغريدات التي يريدانها. أولاً، كان عليّ التصدي للضغوط الهائلة من الإدارة الأميركية السابقة للعودة إلى حدود 1967. وعلى مدى السنوات الثلاث الفائتة قدت نقلة تاريخية، فلم نعد نتحدث عما سنتخلى، لكننا نتحدث عما سنأخذ وأين سنطبق السيادة.”

ورداً على سؤال بشأن قضايا الفساد التي أعلن مندلبليت أنه سيعقد له جلسة مساءلة حولها بعد 3 أسابيع يقرر في ختامها ما إذا كان سيقدم لوائح اتهام ضده أو لا، كرر نتنياهو مزاعمه بأن القضايا ضده ضعيفة وأنه لن يطلب تغيير قانون الحصانة لصالحه. وقال نتنياهو إن الشهادات في هذه القضايا استندت إلى شهود دولة تم ابتزازهم ووضعهم في الحبس الانفرادي.

وتنكر نتنياهو خلال المقابلة، للرسالة التي تم إرسالها من حسابه على فيسبوك والتي ورد فيها أن “العرب يريدون تدميرنا جميعًا”، قائلًا إنه خطأ من قبل أحد موظفي مقر الليكود. وقال نتنياهو: “فكروا بمنطق، أنا شخص جاد. لدي أصدقاء في الدول العربية، ما هذا الهراء؟” وبعد المقابلة، أعلنت إدارة فيسبوك أنها علقت لمدة 24 ساعة آلية الرسائل التلقائية لليكود، بسبب انتهاك شروط الاستخدام وبث خطاب الكراهية.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com