الأربعاء, أكتوبر 27

نتانياهو يصوب لوزير الخارجية الالماني موقف اسرائيل من حل الدولتين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

القدس (أ ف ب) – التقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل في القدس حيث صوب له علنا موقف اسرائيل من حل الدولتين في النزاع مع الفلسطينيين.

وكان نتانياهو انتقد غابرييل في نيسان/ابريل الماضي حين امتنع وزير الخارجية الالماني عن الغاء لقاءات مع منظمتين حقوقيتين تنتقدان مواقف الحكومة الاسرائيلية.

وفي تصريحات بعد لقاء الاربعاء، اشارا الى لقاء ودي لكن نتانياهو قاطع غابرييل عندما تحدث عن حل الدولتين للصراع الفلسطيني-الاسرائيلي.

وقال وزير الخارجية الالماني انه "ممتن جدا لسماع ان حكومة اسرائيل تريد ان يكون الحل للصراع قيام دولتين" مع حدود اسرائيلية آمنة.

لكن نتانياهو الذي يراس الحكومة الاكثر يمينية وتطرفا في تاريخ اسرائيل، شدد على ان موقف بلاده في اطار اي اتفاق سلام سيبقي على السيطرة الامنية الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.

وقاطع نتانياهو وزير الخارجية الالماني للقول "لا، سنسيطر على غرب نهر الاردن واعتقد ان هذا سيكون الشرط الاول".

واضاف "هل ستعتبر عندئذ دولة حين نكون نحن من يسيطر على الامن؟ انها مسألة اخرى، وافضل الا نبحث تسميات وانما الجوهر".

وتركز كل الجهود الدولية للتوسط بين الطرفين على الوصول الى حل الدولتين بين اسرائيل والفلسطينيين.

لكن الرئيس الاميركي دونالد ترامب امتنع عن الالتزام بحل الدولتين قائلا انه سيدعم ذلك في حال وافق الطرفان عليه. كما اعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل ليخرج بذلك عن اجماع دولي وعقود من السياسة الاميركية المتريثة حيال هذا الامر.

ويعارض اعضاء بارزون في الحكومة الاسرائيلية اقامة دولة فلسطينية.

ويقول نتانياهو انه يريد ان يتولى الفلسطينيون حكم انفسهم لكنه امتنع عن توضيح ما اذا كان ذلك يعني اقامة دولة مستقلة او شكل اخر من الحكم الذاتي.

ولاحقا في تل ابيب، طرح غابرييل تساؤلات حول مقاربة اسرائيل للنزاع.

وقال غابرييل في خطاب امام مؤتمر لمعهد دراسات الامن القومي في تل ابيب "هذه المؤشرات المتفاوتة تظهر بوضوح في اوروبا حيث هناك استياء متزايد حيال تحركات اسرائيل".

واضاف "هناك ايضا في المانيا وبصراحة في صفوف حزبي ولدى الجيل الشاب اتجاه متزايد لعدم قبول ما يعتبرونه معاملة مجحفة بحق الفلسطينيين".

وتابع "هناك صعوبة متزايدة لدى اشخاص مثلي لان اشرح لهم اسباب استمرارنا في دعم اسرائيل. لكن كصديق وحليف مقرب، نحن بحاجة لمعرفة ما اذا كانت اسرائيل توقفت عن دعم حل متفاوض عليه لهذا النزاع".

ثم التقى وزير الخارجية الالماني لاحقا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com