الأربعاء, يونيو 16

مهاجم كنيسة في اندونيسيا اراد الالتحاق بالجهاديين في سوريا (الشرطة)

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
مهاجم كنيسة في اندونيسيا اراد الالتحاق بالجهاديين في سوريا (الشرطة)

جاكرتا (أ ف ب) – اوردت الشرطة في اندونيسيا الاثنين ان الاندونيسي الذي هاجم بسيف كنيسة في جزيرة جاوا خلال قداس الاحد، هو متطرف إسلامي أراد الالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وكان نحو مئة شخص موجودين في كنيسة مدينة سليمان، بإقليم يوغياكرتا، عندما وصل المعتدي الذي يدعي سوليونو (23 عاما) حاملا سيفه الذي يبلغ طوله مترا.

وأصيب اربعة اشخاص بجروح بالغة، احدهم كاهن الماني المولد يدعى ادموند برير.

وقطع الشاب المتطرف، الذي اصيب لاحقا برصاصة في الساق، رأس تمثال للسيدة العذراء بسيفه.

وقال تيتو كارنافيان قائد الشرطة الوطنية إن "سوليونو قدّم طلب جوار سفر في محاولة للسفر إلى سوريا لكن الطلب رفض. وانتهى به الامر ينفذ هجوما هنا".

وتابع أن الشرطة لا تزال تحقق ما اذا كان سوليونو "إرهابيا منفردا" او جزءا من مجموعة جهادية.

واندونيسيا هي اكبر بلد مسلم في العالم. وتضم ايضا أقليات مسيحية وهندوسية وبوذية.

وكثّف المتطرفون هجماتهم ضد المسيحيين والأقليات الأخرى.

وقد حكم على متطرف في ايلول/سبتمبر بالسجن مدى الحياة في اندونيسيا، بسبب هجوم دام استخدم فيه قنبلة مولوتوف في 2016 على كنيسة مع آخرين ينتمون الى مجموعة تدعم تنظيم الدولة الاسلامية، وأصيب عدد من الأطفال في الهجوم.

وليلة عيد الميلاد عام 2000، نفذت الجماعة الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس في جاكرتا وثماني مدن أخرى اسفرت عن مقتل 18 شخصا وإصابة العشرات.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com