Friday, December 9

“مراسلون بلا حدود” تدعو المسؤولين في الاتحاد الاوروبي الى “الدفاع عن الصحافة”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
"مراسلون بلا حدود" تدعو المسؤولين في الاتحاد الاوروبي الى "الدفاع عن الصحافة"

براتيسلافا (أ ف ب) – دعت منظمة "مراسلون بلا حدود" الجمعة بعد مقتل الصحافي السلوفاكي يان كوسياك، المسؤولين في الاتحاد الاوروبي الى العمل على عدم اضعاف امن الصحافيين عبر مهاجمتهم علنا.

وقال الامين العام للمنظمة كريستوف دولوار في تصريح لوكالة فرانس برس في ختام لقاء مع رئيس الحكومة السلوفاكي روبرت فيكو "ان من مسؤولية القادة الاوروبيين العمل على الدفاع عن الصحافة وليس اضعافها".

واضاف دولوار ان بعض السياسيين الاوروبيين دعموا او ساهموا باقامة "جو مخيف للصحافيين"، داعيا المسؤول السلوفاكي "الى الاعراب بشكل واضح عن اسفه" بعد ان عمد مرارا الى توجيه الشتائم الى صحافيين.

وكان فيكو سبق وان وصف في تصريحات الصحافيين ب"بنات ليل قذرات معاديات لسلوفاكيا".

وبعد مقتل الصحافي كوسياك التقى فيكو مسؤولي ابرز وسائل الاعلام واكد لهم "حماية حرية التعبير" معتبرا ان "سلامة الصحافيين اولوية" لحكومته.

كما اخذ دولوار ايضا على قادة في اوروبا الوسطى بينهم الرئيس التشيكي ميلوس زيمان وعلى احزاب حاكمة في المجر وبولندا اشاعة اجواء معادية للصحافيين.

وسبق ان وصف الرئيس التشيكي باقذع الاوصاف الصحافيين، ودعا خلال زيارة له الى الصين بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى "تصفية" الصحافيين.

واضاف دولوار في كلامه عن الرئيس التشيكي "العام الماضي وصل الرئيس التشيكي الى مؤتمر صحافي وهو يحمل لعبة تشبه رشاش كلاشنيكوف وقد كتب عليها +للصحافيين+".

كما اعتبر دولوار ان الاحزاب الحاكمة في بولندا والمجر "حدت كثيرا من التعددية" في وسائل الاعلام العامة التي تحولت الى ادوات لبث دعاياتهم.

وكان كوسياك (27 عاما) يعمل لحساب موقع اكتشواليتي.اس.كاي، الذي ينتمي الى مجموعة اكسل سبرينغر الالمانية ورينجييه السويسرية. وقد تخصص في قضايا الفساد، ومنها الصلات المحتملة بين عالم الأعمال والحزب الحاكم.

وعثر على جثتي الصحافي وصديقته مارتينا كوزنيروفا الاحد في منزلهما في فيلكا ماكا، التي تبعد 65 كلم شرق براتيسلافا.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com