الأربعاء, أغسطس 4

ماكرون يحذر تركيا من اي محاولة “لاجتياح” سوريا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

باريس (أ ف ب) – حذر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تركيا السبت من اي محاولة "لاجتياح" سوريا بعد الهجوم الذي ينفذه الجيش التركي والقوات المعارضة السورية الموالية له على المقاتلين الاكراد في منطقة عفرين.

وصرح ماكرون في تصريحات ضمن مقال نشرته صحيفة "لوفيغارو"على موقعها الالكتروني الاربعاء "اذا اتضح ان هذه العملية ستتخذ منحى آخر بخلاف التصدي لتهديد ارهابي محتمل على الحدود التركية، وتبين انها اجتياح عندها ستكون لدينا مشكلة فعلية معها".

وقال ماكرون "لقد دعوت على الفور الى الحذر وضبط النفس وعبرت عن قلقنا منذ الساعات الأولى".

وردا على هذه التصريحات، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم خلال مؤتمر صحافي في انقرة ان "هذه الفكرة خاطئة تماما" مضيفا ان "العالم كله يعرف ويجب ان يعرف ان تركيا لا تتحرك ضمن منطق الغزو".

وتابع يلديريم ان الهدف من هجوم عفرين مماثل لعملية "درع الفرات" التي شنتها تركيا في اب/اغسطس 2016 في منطقة اخرى من شمال سوريا ضد الجهاديين والمقاتلين الاكراد.

وبدأ الجيش التركي في 20 كانون الثاني/يناير عملية عسكرية ضد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين في شمال سوريا.

وأضاف ان الهجوم "يتطلب عقد محادثات واتخاذ قرارات بين الأوروبيين وكذلك على نطاق أوسع مع الحلفاء؛ لأنه يغير من طبيعة هذا التوغل التركي ولهذا سأتحدث في الأيام المقبلة مجدداً مع أردوغان".

كثف الجيش التركي الثلاثاء غاراته على منطقة عفرين وعلى الرغم من النداءات المتكررة الى ضبط النفس، أكد الرئيس رجب طيب اردوغان مجدداً ان الهجوم لن ينتهي قبل "ازالة التهديد الارهابي" على الحدود التركية في إشارة الى وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها انقرة "ارهابية".

وقال ماكرون "آمل بالعمل مع الأردنيين الذين يستقبلون الكثير من اللاجئين، وحول الأردنيين، بحيث يمكن صياغة حل شامل مع السعوديين والأميركيين والمصريين".

وأضاف "آمل باقناع الأتراك والروس بامكانية التوصل الى هذا الحل الشامل حقا وحينها ستأتي المعارضة السورية (الى المفاوضات) وسيتعين على الروس أن يحضروا النظام" السوري.

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com