الخميس, سبتمبر 23

كوخافي: غزة أقل الأماكن استقرارًا في الشرق الأوسط

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، اليوم الأربعاء، إن “الوضع في غزة ليس هادئًا، والجيش يعتبر قطاع غزة أقل الأماكن استقرارًا في الشرق الأوسط”.

واضاف كوخافي في حديث مع القناة الـ12 الإسرائيلية، “سنهاجم بقوة كلما حدث انتهاك للسيادة أو أذى للمستوطنين”، مشيراً إلى أنه “إذا تكررت الأحداث، فسنشن عملية عسكرية أخرى وفق الحاجة”.

وأوضح “يلزم منا إجراءان متوازيان تجاه غزة وهما أنه يجب تقديم المساعدة الإنسانية والاقتصادية وبما لا يتجاوز ذلك حتى يتم حل قضية الأسرى والمفقودين”.

وأشار إلى أن “الرسالة الموجهة إلى التنظيم الذي يسيطر على قطاع غزة يجب أن تكون واضحة وقوية وحازمة كلما كانت صفارات إنذار سنرد بقوة”.

وقال “إنني غير مقتنع بالتقييم القائل بأن يحيى السنـوار “رئيس حماس في غزة” يفقد الاتصال بالواقع، إنه عقلاني ولكنه عاطفي أيضًا، إنه يحاول الترويج لمصالح مثل تحسين الاقتصاد في القطاع، ولا يزال متهور”.

كما هدد كوخافي، باقتحام مدينة جنين بقوات كبيرة لاعتقال الأسرى الفارين في حال تأكد وجودهم هناك.

ونوه إلى أن “التحقيق مع زكريا زبيدي أظهر أن الأسرى خططوا للذهاب إلى جنين، ومن المحتمل أن يكون أحد الأسرى على الأقل قد وصل بالفعل إلى هناك ويتلقى المساعدة، وإذا تأكد وصولهم لجنين فإن الجيش مستعد لدخولها بقوات كبيرة من أجل اعتقالهم ووضعهم في السجن حتى لو على حساب التأثير على باقي مناطق الضفة”.

وأشار إلى أنه “إذا زاد حجم الهجمات التي تنطلق من منطقة جنين فقد يكون شن عملية عسكرية لتطهير الخلايا المسلحة في هذه المنطقة أمر حتمي”.

ولفت إلى أن “هذا الأمر ينطبق على مناطق أخرى في الضفة، ولمواجهة هذا التهديد يقوم الجيش كل أسبوع باعتقال عشرات النشطاء من المنظمات بهدف الحد من محاولات تنفيذ الهجمات”.

وشدد كوخافي على أن “هناك تراجع في سيطرة الأجهزة الأمنية الفلسطينية وهذا يسمح لهذه المنظمات برفع رؤوسها، وإذا فشلت طريقة الجيش في “جز العشب” للحد من تصاعد الهجمات من جنين يقدر الجيش أنه لن يكون هناك خيار سوى الدخول في عملية واسعة النطاق هناك”.

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com