الأربعاء, أكتوبر 27

فورمولا واحد: “هالو” وافد جديد مثير للجدل

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
فورمولا واحد: "هالو" وافد جديد مثير للجدل

ملبورن (أ ف ب) – يعتبر تصميم "هالو" الذي أدخل على هيكل السيارات، التعديل الأكثر إثارة للجدل في الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد التي في نهاية الأسبوع الحالي من حلبة ألبرت بارك في مدينة ملبورن الأسترالية.

بعد أعوام طويلة من البحث والتطوير، استقر الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" على "هالو"، وهو كناية عن هيكل من التيتانيوم وألياف الكربون، وضع فوق مقصورة القيادة لحماية السائقين من الحطام المتطاير الذي قد ينجم عن حوادث مميتة، كالذي تعرض له الفرنسي جول بيانكي في جائزة اليابان عام 2014 والبريطاني جاستن ويلسون خلال سباق في فئة "اندي كار" العام التالي في الولايات المتحدة.

وكان مدير فريق مرسيدس بطل العالم، النمسوي توتو وولف، من أشد المنتقدين لهذا النظام، اذ قال "لست معجبا بتاتا بالأمر برمته وإذا اعطيتموني منشارا فلن أتردد في تقطيعه"، مضيفا "أعتقد أننا في حاجة الى الاعتناء بسلامة السائق لكن ما قمنا بتنفيذه ليس جذابا بتاتا من الناحية الجمالية ونحتاج للتوصل الى حل يبدو أفضل (شكلا) بكل بساطة".

وموقف وولف يتوافق مع رد فعل "المتحمسين" لسباقات الفورمولا واحد لأنهم يعتبرون أن مقصورة سيارات سباقات الجائزة الكبرى يجب ان تكون مفتوحة، بينما يتذمر آخرون ببساطة من المنظر غير الجذاب لتصميم "هالو".

كما أبدى سائقون تذمرا من صعوبة الدخول والخروج من السيارة، والتعرف الى سائقين آخرين خلال وجودهم خلف المقود.

وقال بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس، أنه غير معجب بهذا التصميم، لكن "عرفنا منذ فترة بأنه قادم. أعتقد أنه بعد سباقات عدة سننسى أنه موجود حتى".

– "فوضى عارمة" –

الا ان سائق ريد بول الاسترالي دانيال ريكياردو شكا من ان النظام يجعل الوصول الى مقصورة القيادة صعبا، كما لجأ فريق وليامس الى سلم في تجارب ما قبل الموسم لمساعدة السائقين على دخول السيارة والخروج منها.

وكشف الفرنسي بيار غاسلي الذي سيكون أحد السائقين الأساسيين في ريد بول لهذا الموسم بعدما شارك في خمسة سباقات الموسم الماضي، أنه مزق لباسه مرات عدة خلال دخوله وخروجه من السيارة.

أضاف "لا يعجبني. الدخول والخروج (من السيارة) فوضى عارمة".

ولم يكن موقف سائق هاس الدنماركي كيفن ماغنوسون مختلفا، إذ كشف انه "من الصعب الدخول الى السيارة ومن الصعب الخروج منها. من الصعب إخراج مقود السيارة وإدخاله. الوضع ببساطة غريب ومزعج".

الا ان عددا من السائقين لم يبدوا ممانعتهم لهذا "الابتكار" الجديد.

ورأى سائق وليامس الكندي لانس سترول ان "هالو" سيقوم بلا شك بـ "إنقاذ أرواح"، بينما شدد بطل العالم السابق وسائق ماكلارين حاليا الإسباني فرناندو الونسو على عدم وجود "مجال لأي جدل" عندما يتعلق الأمر باعتماد نظام يؤدي في نهاية المطاف الى تحسين سلامة السائقين.

هذه النقطة هي الدافع الأساسي للمسؤولين عن سباقات السرعة.

فرئيس الاتحاد الدولي للسيارات الفرنسي جان تود أكد ان الدافع الاساسي لاعتماد "هالو" هو إنقاذ الأرواح، وتم بناء لطلب من رابطة سائقي الفورمولا واحد "جي بي دي اي".

أضاف "أنا مندهش لسماعي بعض الناس يقولون: +حسنا، سباق السيارات خطير، إذا حدث ذلك (وفاة أحد السائقين جراء حادث)، فيكون قد حدث+".

– ابتكار ايكليستون! –

وتابع في تصريحات أدلى بها مؤخرا في لندن "العام الماضي، توفي 42 شخصا في سباقات السيارات. الأمر غير مقبول (…) هل تتخيلون كيف سنشعر جميعنا إذا حدث شيء ما كان بإمكاننا تجنبه بوجود +هالو+؟".

النقطة "الايجابية" بشأن "هالو" هي ان اعتماده أتى بعد أعوام من البحوث، خلافا لآخر قانون أثار جدلا في سباقات الفورمولا واحد، أي نظام التجارب التأهيلية الذي قرر العراب السابق للبطولة البريطاني بيرني ايكليستون تطبيقه قبل أسبوعين من انطلاق موسم 2016.

وكان النظام الجديد يقضي بإقصاء أبطأ سيارة كل 90 ثانية من جولة التجارب التأهيلية الرسمية، وذلك بهدف إضفاء المزيد من الإثارة على التجارب. الا ان النتيجة جاءت عكسية تماما، إذ انتجت حلبة فارغة من السيارات وتم التخلي عنها بعد سباقين فقط.

وبالنسبة لتصميم "هالو"، يتوقع ان يصمد أقله لهذا الموسم، و"في حال تمكنا من أيجاد نظام مظهره أفضل، وأنا متأكد من أننا سنتمكن من ذلك خلال السنوات" المقبلة، سيتم الاستغناء عن التصميم الحالي، بحسب تود.

ويوافق ألونسو رئيس "فيا" الرأي، فـ"الجماليات ليست في أفضل حالاتها في الوقت الحالي، لكني متأكد أنه في المستقبل فستتمكن الرياضة والفريق من إيجاد طريقة لجعل (المظهر) أكثر جمالا".

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com