الأربعاء, يوليو 28

صعود شي التاريخي يبدد آمال الإصلاح السياسي في الصين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
صعود شي التاريخي يبدد آمال الإصلاح السياسي في الصين

بكين (أ ف ب) – عندما وصل شي جينبينغ الى رأس السلطة في الصين في 2012 رأى البعض في ذلك وعدا لتحرير النظام السياسي في البلاد الا ان الأمل تبدد مع تعزيزه سلطته وتشديده قبضة الحزب الشيوعي.

وادهشت مسيرته الحلفاء والاعداء على حد سواء، وكُللت الأحد بتصويت تاريخي للبرلمان على الغاء الحد الأقصى للولايات الرئاسية.

ولم يتوقع كثيرون ان يتمكن الزعيم البالغ 64 عاما، الذي عانت أسرته من الحكم الفوضوي لماو تسي دونغ، من الاطاحة بنظام الخلافة المنظم الذي وضع لمنع عودة ظهور رجل قوي مجددا.

وعلى شكل مغاير، كتب الصحافي نيكولاس كريستوف في مقال رأي في صحيفة نيويورك تايمز الاميركية في العام 2013 أن شي "سيقود تجديد الاصلاح الاقتصادي، وربما بعض الحرية السياسية ايضا".

وتوقع حينها أن "جثة ماو ستنقل بعيدا عن (ساحة) تيان ان مين وليو شياوبو سيخرج من السجن".

لكن جثمان ماو المحنط لم يبرح موقعه، فيما اصبح المعارض والحقوقي ليو شياوبو أول حائزة جائزة نوبل يموت في السجن منذ وصول النازيين للحكم في المانيا ابان ثلاثينات القرن العشرين.

ولم يكن الصحافي كريستوف الوحيد الذي يخطئ في تقييم شخصية الرئيس الصيني، فكثير من الصحافيين والسياسيين، والمحللين في الصين وخارجها كان لديهم توقعات حيال الزعيم الذي نضج ابان الثورة الثقافية (1966-1976) وارسل ابنته للدراسة في جامعة هارفارد.

وأحكم شي (64 عاما) قبضته على السلطة منذ ان اصبح امينا عاما للحزب الشيوعي عام 2012، وهو ارفع منصب يتسلمه.

وقد اكتفى اسلاف شي بولايتين في تقليد ارساه الزعيم الراحل دينغ شياو بينغ.

– "كثير من الأمنيات" –

حين اصبح تشي رئيسا للحزب الشيوعي، بدا مستقبل الصين مختلفا الى حد ما، فوسائل التواصل الاجتماعي ضاعفت مساحة النقاش العام، كان الاقتصاد يتحرر، والمحامون يشاكسون ضد انتهاكات الحكومة للسلطة، فيما كانت قرية ووكان في جنوب البلاد تجبر السلطات على السماح بانتخابات ديموقراطية.

ومذاك، حدثت تغييرات درامية فالانترنت والشركات الخاصة والجمعات المدافعة عن حقوق الإنسان، ووكان تعرضوا جميعا للسحق في مسعى لتعزيز قبضة شي على السلطة.

وقال ديفيد كيلي مدير الابحاث في مركز استشارات سياسة الصين في بكين "كانت هناك الكثير من الأمنيات والتساهل حيال فكرة ان الغرب بمثابة نموذج يجب محاكاته".

لكن التفكير كان مختلفا في بكين "فبعد الازمة المالية الكبرى (…) يمكن ان تقول الصين انها احد الناجين القلائل وان الغرب اظهر فشلا لمؤسساته".

وحين وصل شي للرئاسة في العام 2013، ربما أجبر على قبول بعض الحلول الوسط لرؤيته السلطوية "لأنه لم يكن قد عزز سلطاته بعد".

وفي هذا الوقت، بدا أن شيء يحترم القواعد الانتقالية للقيادة، على ما أوضح الدبلوماسي الاميركي المتقاعد دانيل بيكوتا الذي خدم يوما كأرفع مسؤول في السفارة الأميركية في بكين.

وتابع "في هذا الوقت، كان لدي اسبابا قليلة لتوقع محاولة تشي الناجحة +لتعديل+ توقيت الانتقال المنظم الثاني للقيادة".

وقال بيكوتا إن شي "كان مرشحا سهل الموافقة عليه بالنسبة لمعظم اعضاء المكتب السياسي".

وعزا المحلل السياسي ويلي لام "سبب اختيار اعضاء المكتب السياسي شي هو اعتقادهم انه شخص عادي". وأضاف "لقد كان لاعبا ضمن فريق".

لكن هذه التوقعات خاب ظنها مع إطلاق شي حملة لمكافحة الفساد تضمنت معاقبة نحو مليون مسؤول وابعاد سياسيين كبار شكلوا تهديدا في رسالة واضحة لاي منافس سياسي.

تعتبر الرئاسة في الصين منصبا شرفيا الى حد بعيد، الا ان الدستور الذي يضع حدا اقصى للولايات الرئاسية كان يفرض على شي التخلي عن الرئاسة عام 2023.

– "سلالة شي" –

واعتبر المحلل كيلي أن قرار إلغاء الحد الأقصى للولايات الرئاسة "بمثابة انقلاب".

لكن لا أحد غير قيادة الحزب الشيوعي الصيني يعرف لماذا تم إلغاء الحد الاقصى للولايات الرئاسية والخطط المستقبلية لشي.

وتابع كيلي "تفعل ذلك لواحد من ثلاثة أسباب: لانك تستطيع، لانك تريد، أو لأنك تحتاج الى ذلك".

وقال نواب البرلمان ان شي يحتاج لمزيد من السلطة لاكمال ما تعهده بأن يجعل الصين عظيمة مجددا والقضاء على الفساد المستشري في البلاد، وهو هدف بوسعه تحقيقه بفضل تعديل دستوري آخر خلق سلطة لمكافحة الكسب غير المشروع بسلطة غير محدودة لمعاقبة وتطهير الفاسدين. لكن ذلك لم يقنع كثيرين.

وقال في-لينغ وانغ الخبير في الشؤون الصينية في معهد جورجيا للتكنولوجيا "للبعض، ربما يوفر ذلك بعض التطمينات بخصوص +الاستمرارية+ في بكين، (لكن) سيكون هناك ايضا خيبة امل وانتكاسة داخل وخارج الصين خصوصا في صفوف الليبراليين والمتعاطفين مع الصين".

ولا يزال الصحافي كريستوف يطرح التوقعات.

وكتب على تويتر "لم يعمل النظام الامبراطوري بشكل جيد في سلالة كينغ"، في إشارة إلى اخر نظام امبراطوري للصين.

وتابع "اظن ان ذلك سيكون مماثلا في سلالة شي".

بين دوولي

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com