Wednesday, September 28

شرم الشيخ تستعد لاستضافة الدورة الـ27 لمؤتمر تغير المناخ COP27 .. توفير الإنترنت فائق السرعة ومحطات توليد الطاقة الشمسية الصديقة للبيئة.. تجهيز قاعة المؤتمرات ومنطقة التسجيل على مساحة 5000 متر

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

بدأت فى الظهور كافة الجهود التى بذلتها أجهزة الدولة لتجهيز مدينة شرم الشيخ، لاستضافة الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، فى نوفمبر المقبل.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تفقد وراجع كافة التجهيزات خلال زيارته لمدينة شرم الشيخ، واستعدت الفنادق بدورها لهذا الحدث الكبير بتجهيزات واستعدادات خاصة، وتضمنت وفق بيانات محافظة جنوب سيناء، توفير مختلف الوسائل اللوجيستية والتقنية مثل خدمة الإنترنت فائق السرعة، والتى ستقدم لضيوف مصر خلال المؤتمر، وتوفير محطات توليد الطاقة الشمسية الصديقة للبيئة، التى تخدم المنشآت الفندقية بمدينة شرم الشيخ، وتجهيز مقر انعقاد الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، الذى تستضيفه مصر فى نوفمبر المقبل، وذلك بمقر المركز الدولى للمؤتمرات بمدينة شرم الشيخ.

وتشمل القاعات الرئيسية للاجتماعات والأماكن المخصصة للوفود ووسائل الإعلام وجميع الأماكن الخدمية الأخرى، ومنطقة مخصصة لأجنحة الوفود المشاركة.

وتشهد مدينة شرم الشيخ الأعمال الميدانية لتركيب الهياكل والجداريات الخاصة بإقامة المعارض ومكاتب التسجيل والخدمات، وهى وفقال لما اعلنه مسئولو الشركة المنفذة لتطوير قاعة المؤتمرات أن منطقة التسجيل ستكون على مساحة تبلغ نحو 5000 متر، كما أن المواد المستخدمة فى كافة أعمال التطوير تعتبر صديقة للبيئة، وذلك بالتعاون مع وزارة البيئة.

ومن بين الأعمال الجارية المنطقتين الخضراء والزرقاء المقامتين على هامش قمة المناخ (Cop27) بشرم الشيخ بحديقة السلام خلال قمة المناخ (Cop27)، التى تتولى إدارتها سكرتارية الأمم المتحدة، خلال فعاليات القمة.

وهى منطقة مقرر إقامتها بحديقة السلام خلال قمة المناخ، وهى مخصصة للمعارض والأحداث الجانبية، التى يعقدها القطاع الخاص، والمجتمع المدني، والشباب، والوزارات المختلفة، لعرض قصص النجاح والمشروعات والابتكارات والمنتجات ذات الصلة فى مجال التصدى لآثار تغير المناخ، بالإضافة إلى العروض الموسيقية والفنية والاستعراضية لرفع الوعى بقضية التغيرات المناخية وأهميتها للإنسان.

وتم فتح باب الحجز للأجنحة والأحداث الجانبية بالمنطقة الخضراء، من خلال الموقع الإلكترونى للمؤتمر للجهات الراغبة فى المشاركة بالمؤتمر من الشباب والجمعيات الأهلية والمنظمات والشركات بمصر والعالم؛ ويتم الحجز بالمنطقة الخضراء وفق ضوابط واشتراطات تضمن التمثيل المشرف وعرض أفضل قصص النجاح والتجارب البيئية المميزة والتى تعد نموذجًا واقعيًا للتطبيق يمكن تكراره والاستفادة منه على نطاق أوسع محليًا وعالميًا.

وقال الدكتور كريم مرسي، مستشار وزيرة البيئة، أنه يتم حاليا الانتهاء من تركيب الهياكل والجداريات الخاصة بإقامة المعارض، ومكاتب التسجيل، والخدمات بالدول المشاركة فى المؤتمر، وكذلك الانتهاء من إنشاءات البنية الأساسية لتلك المنطقة، إضافة إلى العمل على استكمال أعمال التطوير بحديقة السلام، والتى يتم تطويرها وإعدادها بكافة التجهيزات لتكون صرحا ومثالا للمعارض بالعالم بما يليق بصورة مصر وتاريخها وتوجهاتها نحو التنمية والاستدامة.

والمشروعات التى يتم تنفيذها فى المنطقة الخضراء، يتم العمل حاليا على رفع كفاءة النافورة، ورصف الطريق المؤدى إلى المنطقة الخضراء، بجانب الأعمال الخاصة بتمهيد الأرض لإنشاء المعرض وخاصة الأجنحة المخصصة للمجتمع المدني، والشباب، والعارضين من شركات القطاع الخاص؛ للتأكد من قدرتها واستعدادها لاستيعاب الأعداد المتوقع مشاركتها خلال المؤتمر من مصر و العالم، كما يتم رفع كفاءة الأماكن المخصصة للأطعمة والكافتيرات ورفع كفاءة المسرح والزراعات الموجودة بالحديقة، كما يتم إجراءات تيسير ربط المنطقة بقاعة المؤتمرات، والقرية البدوية، ومنطقة الخيام، ومركز معلومات التنوع البيولوجى ومتحف مليو دراما، وذلك من أجل توفير خدمات متنوعة للزوار تضمن تجربة بيئية تمزج بين الاستفادة العلمية والعملية والاستمتاع بالطبيعة.

والمنطقة الزرقاء وامتداداتها، تتولى إدارتها بالكامل سكرتارية الأمم المتحدة، وبحسب المنفذين لها أن هذه المنطقة ستشهد جلسات عامة، وجلسات خاصة، وأحداثا جانبية ومعارض وأجنحة، ويشارك فيها رؤساء الدول، والوفود الرسمية والمفاوضون، ووسائل الإعلام التى يتم اعتمادها، بجانب منظمات وهيئات معتمدة من قبل سكرتارية الاتفاقية، وتجرى حاليا أعمال تطوير للبنية التحتية فى المنطقة، ومتابعة مستمرة لاستكمال ساحات انتظار السيارات، والتأكد من وصول كافة الخدمات بالمنطقة، كما يتم استكمال الأعمال الخاصة بالقاعات وتجهيزها بأحدث التكنولوجيات، من أجل تقديم نموذج حقيقى وواقعى للتوافق البيئى المستدام للعالم؛ ليشكل مؤتمر المناخ بمصر صورة للتوافق البيئى بكافة أبعاده اللوجيستية والفنية والتقنية.

وتشمل التجهيزات الاعتماد على الوسائل صديقة البيئة الكهربائية والعاملة بالغاز الطبيعى وحصول عدد من الفنادق على النجمة الخضراء، كما حصل 60 مركز غوص على العلامة الخضراء، والتحول نحو الطاقة الجديدة و المتجددة بالمطار وقاعة المؤتمرات، حيث تم العمل على إنشاء محطة الخلايا الشمسية بقدرة 5 ميجاوات على أسطح مبانى مطار شرم الشيخ.

كما يتم جمع وفصل المخلفات وتدويرها بمدينة شرم الشيخ عن طريق الإدارة المتكاملة لمنظومة المخلفات، بالإضافة إلى وضع شاشات عرض تليفزيونية بالمطار لتبسيط وشرح مفهوم التغيرات المناخية كوسيلة تعريف مبسطة.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com