السبت, يونيو 6

سورية: الأمم المتحدة تتجنب تحميل روسيا مسؤولية استهداف مستشفيات

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تجنّبت لجنة تابعة للأمم المتحدة للتحقيق في الهجمات ضد المنشآت المدنية في سورية، بما في ذلك المستشفيات، تحميل روسيا المسؤولية مباشرة، بحسب ملخّص لتقريرها نشر مساء أمس، الإثنين.

وزوّدت الأمم المتحدة الجهات المتحاربة في سورية “بشكل دقيق” بإحداثيات هذه المواقع لحمايتها من القصف.

ودون ذكر روسيا، استخلص التحقيق أنه في أربع من سبع حالات نظرت اللجنة في حيثياتها، “نفّذت الحكومة السورية و/أو حلفاؤها الضربة الجوية”، وهذه الحالات تشمل مدرسة ومركز صحي ومستشفى جراحي ومركز حماية.

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” في 2019 تحقيقا مطولا تضمن تسجيلات لطيّارين روس، أشار بشكل واضح إلى تورّط روسيا في قصف المستشفيات في سورية.

وقالت منظمة “هيومان رايتس ووتش”، بعد نشر الملخص، إن “رفض تسمية روسيا بوضوح كالطرف المسؤول الذي يعمل إلى جانب الحكومة السورية…أمر مخيب جدًا للآمال”.

واختارت لجنة الأمم المتحدة سبع حالات لدراستها، لكن محققيها لم يتمكنوا من زيارة المواقع المعنيّة، بسبب عدم منحهم تأشيرات دخول من جانب النظام السوري.

وتضمنت الحالات مدرسة الشهيد أكرم علي إبراهيم الأحمد في قلعة المضيق في نيسان/ أبريل 2019 و2018، ومركز صحي في ركايا سجنة في 3 أيار/ مايو.

ولم يسقط ضحايا في ضرب هاتين المنشأتين، ويقول التقرير إن من المحتمل جدًا تكون النظام السوري وحلفاؤه مسؤولين عن قصفهما.

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com