السبت, أكتوبر 19

سورية: أوروبا تطالب تركيا بوقف عمليتها العسكرية ومجلس الأمن يطالب بحماية المدنيين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

طالب رئيس الاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر، تركيا، اليوم الأربعاء، بوقف عمليتها العسكرية في شمالي سورية، وقال لأنقرة إن الاتحاد لن يدفع أموالا لإقامة ما يسمى بـ”المنطقة الآمنة” في المنطقة.

وقال يونكر في البرلمان الأوروبي “أدعو تركيا وغيرها من الأطراف إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات التي تجري حاليا”.

وأثارت العملية العسكرية التركية في شمالي سورية، المخاوف بشأن مصير آلاف مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، الذين يحتجزهم الأكراد حاليا قرب تلك المنطقة.

بدوره، دعا الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي، سفير جنوب إفريقيا، جيري ماتيوز ماتجيلا، تركيا إلى “حماية المدنيين” والتحلي “بأكبر قدر من ضبط النفس” في عملياتها العسكرية في سورية.

وعبر رئيس المجلس لشهر تشرين الأول/ أكتوبر، عن أمله في أن يعقد اجتماع لهذه الهيئة بأسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أنه يعود إلى الذين يصيغون قرارات حول سورية الدعوة إلى اجتماع من هذا النوع.

وفي هذه الإطار تقوم الكويت وبلجيكا وألمانيا بصياغة نص حول المساعدة الإنسانية.

في المقابل، شدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، على أن العملية العسكرية التي أطلقتها بلاده شمالي سورية، تجري وفقًا للقانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة.

وقال أوغلو في تغريدة على تويتر “عمليتنا العسكرية تجري وفقًا للقانون الدولي، والمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن بشأن مكافحة الإرهاب”.

واعتبر أن العملية العسكرية ستقوم بتطهير المنطقة من الإرهاب وسيتم ضمان أمن الحدود ووحدة الأراضي السورية. وأشار إلى أن العملية العسكرية ستوفر العودة الآمنة للسوريين إلى ديارهم وبلادهم.

تركيا تدعو أوروبا لاستعادة مواطنيها “الجهاديين”

هذا ودعت تركيا أوروبا إلى استعادة مواطنيها “الجهاديين” الأسرى في سورية، تزامنا مع العملية العسكرية التي تشنها في شمالي سورية.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، لهيئة البث البريطاني (بي بي سي)، “جذور هذه المسألة… هو أن الدول الأصلية (للأسرى) لا تريد عودتهم”. وأضاف أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “محق في هذا الأمر”.

وأكد أن “دولا مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة وبلجيكا لا تريدهم أن يعودوا، ولكنهم من مواطنيها وعليها استعادتهم ومحاكمتهم وتطبيق الإجراءات القضائية الواجبة عليهم”.

وقال كالين إن تركيا ستضمن عدم فرار هؤلاء. وأضاف “نعمل على وضع خطة مع شركائنا والسكان المحليين هناك مثل الجيش السوري الحر”.

كما شدد على أن الهجوم التركي يهدف إلى إقامة “منطقة آمنة” في شمالي سورية تسمح بإعادة اللاجئين.

وتابع “نريد إيجاد ظروف لهم لإخلاء (المخيمات) براحة والعودة إلى بلداتهم وقراهم. لن نجبر أي شخص على الذهاب إلى أي مكان لا يريد الذهاب إليه، نحن لا نحاول تغيير التركيبة السكانية في أي جزء من سورية”.

والأحد، أعلن البيت الأبيض سحب قوة أميركية من الحدود التركية السورية كانت تمنع الأتراك من شن عملية ضد الأكراد.

وقال إن تركيا ستتحمل مسؤولية الأسرى الأوروبيين الذين قاتلوا تحت ألوية “جهادية”، لكن ترامب دعا الدول الأوروبية كذلك للتعامل مع مواطنيها الجهاديين الأسرى.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com