الأربعاء, أبريل 21

رؤساء اميركيون يشاركون في تأبين القس بيل غراهام

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
رؤساء اميركيون يشاركون في تأبين القس بيل غراهام

واشنطن (أ ف ب) – شارك رؤساء اميركيون من جيمي كارتر الى دونالد ترامب الاربعاء في تأبين القس الانجيلي بيلي غراهام الذي توفي عن 99 عاما بعد ان كان المرشد الروحي لنحو عشرة من هؤلاء القادة.

وبيلي غراهام الذي توفي الاربعاء، مولود في 1918 في شارلوت بولاية كارولاينا الشمالية. وقد أسس جمعية بيلي غراهام الانجيلية في مينيابوليس في 1950 واطلق برنامجه الاذاعي الاسبوعي "ساعة قرار".

وطوال حياته المهنية استشاره عدد من الرؤساء بينهم دوايت ايزنهاور وجون كينيدي. كما كان القس الذي اختاره ريتشارد نيكسون وشريكه في رياضة الغولف. ودعاه الرئيس جورج بوش الابن للصلاة في البيت الابيض في 1991 طوال اليوم الاول من حرب الخليج التي تلت الغزو العراقي للكويت.

وكتب الرئيس الاميركي الحالي في تغريدة ان "بيلي غرانت العظيم توفي". واضاف "لم يكن هناك احد مثله! سيفتقده المسيحيون واتباع كل الديانات الاخرى. رجل متميز جدا".

وامر ترامب بتنكيس الاعلام في البيت الابيض ومبان ومنشآت حكومية اخرى يوم تشييع غراهام.

وكان غراهام الذي يتمتع بحضور قوي وينتمي الى الكنيسة المعمدانية الجنوبية معروفا بنجاحه في استقطاب حشود كبيرة وعظاته كانت تلقى متابعة كبيرة عبر الاذاعة والتالفزيون.

وكتب الرئيس الاسبق جورج بوش الاب "بيلي غراهام كان قس اميركا". واضاف ان "ايمانه بيسوع المسيح وروحه الانجيلية النزيهة شكلت مصدر وحي للناس في جميع انحاء البلاد وحول العالم". وتابع "اعتقد ان غراهام لم يمس قلوب المسيحيين فقط بل الناس من كل الديانات لانه كان رجلا صالحا".

وقال بوش "يشرفني انه كان صديقي الشخصي ورعى عددا من ابنائي بما في ذلك الرئيس الاسبق للولايات المتحدة. سنفتقده كصديق لنا الى الابد".

وكان المبشر المعداني الجنوبي قريبا من عائلة بوش. وقال جورج بوش الابن مرة ان لقاء خاصا جمعه به في 1985 ساعده في التوقف عن الادمان على الكحول.

وغراهام كان معروفا من ايام الرئيس الاسبق هاري ترومان، حسبما ذكر واضعو سيرته، لكنه كان يرى ان كارتر هو الوحيد القريب منه في ايمانه.

وكتب الرئيس الديموقراطي الاسبق جيمي كارتر ان غراهام "كان له تأثير هائل على حياتي الروحية"، مؤكدا انه "من دواعي سروري ان غراهام كان بين مرشدي واصدقائي".

اما الرئيس السابق باراك اوباما فقال على تويتر ان غراهام كان "مؤمنا متواضعا صلى لكثيرين ومنح بحكمته ونقائه الامل والارشاد لاجيال من الاميركيين".

واخيرا، كتب بيل كلينتون حاكم اركنسو السابق الذي اصبح رئيسا في 1993 "لن انسى المرة الاولى التي رأيته فيها قبل ستين عاما في ليتل روك خلال الكفاح من اجل دمج المدارس". واضاف انه "ملأ ملعب كرة القدم المكتظ مذكرا الحضور باننا متساوون امام الله".

واضاف "في وقت لاحق عندما اصبحت حاكما ثم في البيت الابيض، رأيته يعيش هذا الايمان بلطفه وتشجيعه ونصحه الدائم لهيلاري ولي".

بور-جه/اا/نور

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com