الثلاثاء, أبريل 20

دوري ابطال اوروبا: دي خيا ينقذ مانشستر يونايتد وشاختار يقلب تخلفه امام روما

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
دوري ابطال اوروبا: دي خيا ينقذ مانشستر يونايتد وشاختار يقلب تخلفه امام روما

Séville (إسبانيا) (أ ف ب) – انقذ حارس مرمى مانشستر يونايتد، الاسباني دافيد دي خيا فريقه من الخسارة امام اشبيلية الاسباني بعد ان تصدى لاكثر من هدف محقق ليخرج بالتعادل السلبي على ملعب سانشيز بيزخوان في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا اليوم الاربعاء، في حين قلب شاختار دانييتسك الاوكراني تخلفه امام روما وخرج فائزا 2-1.

وتقام مباراة الاياب على ملعب اولدترافورد في 13 اذار/مارس المقبل، حيث يأمل مانشستر يونايتد في بلوغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ عام 2014، واشبيلية للمرة الاولى منذ 1958.

وكان دي خيا نجم المباراة بلا منازع لا سيما في نهاية الشوط الاول عندما ابعد كرتين خطيرتين بطريقة استعراضية لكل من الفرنسي ستيفن نزونزي والكولومبي لويس مورييل من مسافة قريبة ليحافظ على نظافة شباكه.

وكانت المفاجأة استبعاد مدرب مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو للاعب الوسط بول بوغبا من التشكيلة الاساسية وحلول الشاب الاسكتلندي سكوت ماكتوميني بدلا منه.

وكان بوغبا غاب عن المباراة الاخيرة في مسابقة الكأس ضد هادرسفيلد بداعي المرض السبت الماضي لكنه شارك في تمارين فريقه في اليومين الاخيرين.

وشاب التوتر علاقة مورينيو ببوغبا في الاونة الاخيرة لا سيما في ظل تراجع مستوى الفرنسي ما ادى الى استبعاده اكثر من مرة او استبداله كما كانت الحال ضد نيوكاسل.

بيد ان مورينيو نفى بغضب الشائعات التي تحدثت عن تردي علاقته ببوغبا واصفا اياها بانها "اكاذيب".

واضاف "استطيع الحديث بالنيابة عن بول من دون اي مشكلة. لقد أقر بول بأنه لم يلعب جيدا في المباريات الاخيرة وهذا كل ما في الامر".

وتابع "لكن معظم ما تقرؤونه وتستمعون اليه يمكن وصفه بالاكاذيب ويجب الا تستحون من قول ذلك".

واعترف مورينيو بان بوغبا "لم يلعب جيدا" في المباريات الاخيرة وقال "الان، انها مشكلتي ومشكلة بول للتعامل مع هذا الامر لمحاولة تطوير عروضه".

وكانت المباراة مواجهة بين اخر فريقين احرزا نسخة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ)، وقد بدأها اشبيلية بقوة مهاجما مرمى مانشستر يونايتد بلا هوادة عن طريق الجناحين خيسوس نافاس و بابلو سارابيا لتموين قلب الهجوم الكولومبي لويس موريال.

وتوالت الفرص لاشبيلية وكانت اولها تسديدة من موريال ابعدها دافيد دي خيا على دفعتين (10)، ثم اخرى من اينير بانيغا علت العارضة (13).

وتعرض الاسباني اندير هيريرا لاصابة بتمزق عضلي فخرج ونزل بدلا منه بوغبا بعد مرور ربع ساعة.

ووجد مانشستر يونايتد صعوبة في صناعة اللعب وكان مهاجمه الجديد التشيلي الكسيس سانشيز معزولا تماما والحال تنطبق على هدافه البلجيكي روميلو لوكاكو الذي اضاع فرصة جيدة عندما وصلته كرة ماكرة من سانشيز فسددها على الطاير عاليا (33).

وتدخل دي خيا لانقاذ مرماه من هدفين اكيدين في الثواني الاخيرة من الشوط الاول عندما طار لكرة رأسية للفرنسي ستيفن نزونزي ثم مباشرة بعدها لموريال حيث تصدى بشكل خارق لكرة الاخير.

ولم يشهد الشوط الثاني فرصا كثيرة من قبل الطرفين حيث غلب الحذر على ادائهما ليبقى التعادل السلبي سيد الموقف على لارغم من تسجيل لوكاكو هدفا لم يحتسبه الحكم لسيطرته على الكرة بيده (83).

تقدم ضئيل لشاختار

في المقابل، قلب شاوختار دانيتسك تأخره امام ضيفه روما الايطالي الى فوز ضيق 2-1 على ملعب ميتاليست في خاركيف بحرارة بلغت 7 درجات مئوية تحت الصفر، وحصل فيها شاختار على افضلية قبل مباراة الاياب في 13 اذار/مارس المقبل في روما.

وسجل لشاختار الارجنتيني فاكوندو فيريرا (52) والبرازيلي فريد (71) ولروما التركي جنكيز اوندر (41) .

وخاض روما اللقاء منتشيا من ثلاثة انتصارات متتالية وارتقائه الى المركز الثالث في الدوري المحلي، ولو بفارق كبير عن نابولي ويوفنتوس.

ولم يشهد الشوط الاول المتكافىء فرصا بالغة الخطورة، فسدد المهاجم البوسني ادين دزيكو كرة صدها الحارس من مسافة قريبة (6). رد عليها شاختار بتسديدة قريبة من زاوية ضيقة للجناح البرازيلي الاصل مارلوس صدها الحارس البرازيلي اليسون (13).

وبعد رأسية من قلب دفاع روما اليوناني كوستاس مانولاس من ركنية (20)، لم يحسن دزيكو التعامل مع تسديدة من زاوية مكشوفة (21).

لكن ذئاب روما تقدموا عن طريق الجناح التركي الشاب اوندر، بعد تمريرة دزيكو في العمق وضعته بمواجهة الحارس اندري بياتوف، فاسكنها الشباك بمساعدة من الحارس (41). وهذا الهدف الخامس لاوندر في آخر اربع مباريات، والاول له في باكورة مبارياته في دوري الابطال.

واصبح اوندر (20 عاما و222 يوما) ثاني اصغر مسجل لروما في دوري الابطال بعد مهاجمه السابق انطونيو كاسانو (20 عاما و82 يوما).

وتعرض شاختار لضربة قاسية بعد اصابة قلب دفاعه سيرغي كريستوف بعد نزول خاطىء بمواجهة دزيكو فترك الملعب باكيا (45+2)، علما بانه عاد الى فريقه بعد غياب 5 اشهر بسبب اصابة بركبته.

دخل شاختار ضاغطا للتعديل وحصل على مبتغاه سريعا، عندما انفرد الارجنتيني فاكوندو فيريرا بعد تمريرة طويلة من قلب الدفاع ياروسلاف راكيتسكي، فتلاعب بمانولاس وسدد ببرودة اعصاب أرضية الى يسار اليسون (52).

أهدر مارلوس هدفا محققا بتسديدة قوية من داخل المنطقة ابدع اليسون بصدها (55)، ثم طار منقذا تسديدة مواطنه تايسون قبل ان تخترق مقصه الايسر (63).

وترجم شاختار افضليته في الشوط الثاني من ضربة حرة بنكهة برازيلية ترجمها لاعب الوسط فريد بروعة لولبية بيسراه في المقص الايسر لمرمى اليسون العاجز عن الوصول اليها (71).

وانقذ البديل البرازيلي برونو بيريس هدفا ثالثا محققا بلقطة بهلوانية عن خط المرمى بعد تسديدة قريبة من فيريرا (90+2).

وكان روما انتهى مشواره في الدور ثمن النهائي لنسخة 2010-2011 على يد الفريق الأوكراني بالخسارة أمامه 2-3 ذهابا وصفر-3 ايابا، علما بانهما تواجها في دور المجموعات لموسم 2007 وتبادلا الفوز. ويخوض روما الادوار الاقصائية للمرة السادسة في اخر 7 مشاركات، لكنه بلغ ربع النهائي آخر مرة في موسم 2008.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com