الإثنين, يوليو 6

دعوى تمثيلية ضد وزارة الصحة ومستشفى رمبام

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

بعد معاملة المرضى بإستهتار وبشكل غير انساني:
دعوى تمثيلية ضد وزارة الصحة ومستشفى رمبام

ثلاثة أشخاص يقومون بتقديم دعوى تمثيلية للمحكمة اللوائية في حيفا بواسطة المحامي سامي ابو وردة، ضد مستشفى رمبام ووزارة الصحة.
وجاءت هذه الدعوى بعد الكشف في تقرير صحفي في “يديعوت أحرنوت” عن قيام قسم معالجة الأورام في مستشفى رمبام بتقديم أدوية منتهية الصلاحية للمرضى. وشارك في تقديم الدعوى التمثيلية احد المرضى وشخصين توفت زوجاتهما من مرض السرطان وتلقوا العلاج في قسم علاج الأورام في رمبام.
“الشعور بالاسى الذي ينتاب مقدمي الدعوى هو شعور الكثيرين”. بهذه الكلمات افتتح المحامي سامي ابو وردة ملف الدعوى وتطرق مباشرة إلى تعامل المدعى عليهم مع المُعالجِين بانه تعامل مخزي، مستهتر وعديم الانسانية، وكما يبدو بأن هذا التعامل انبثق عن الجشع.
وكانت قد وصلت الى مكتب المحامي سامي ابو وردة المختص بقضايا الأهمال الطبي، المئات من التوجهات من قبل مرضى السرطان ابناء عائلات مرضى السرطان ومن المرضى أنفسهم الذين تلقوا العلاج في رمبام، وقال المحامي سامي ابو وردة انه قرر تقديم الدعوى التمثيلية الموازية للدعوى الفردية بعد الخروج من حالة الذهول العميق الذي أصابه نتيجة هذه القضية نتيجة وقوفه خلال الأيام الأخيرة امام الكثير من الحالات الإنسانية والمحزنة.
وتطرق في سياق الدعوى لتحقيق يديعوت احرونوت والكشف عن تقديم الأدوية منتهية الصلاحية لمرضى السرطان في رمبام، ” ان امرًا قد سقط في الدولة! وبان وجه الشيطان ومعه ظهرت قضية من أصعب القضايا”. وفي الدعوى اقتباس كثير من المواد التي جاءت بالتحقيق الصحفي ومن مدير المستشفى والذي صرح بأنهم يعترفون بحقائق الادعاءات.
” لقد تحول قسم علاج الأورام الخبيثة لشرك من الآلام والموت لمرضى السرطان وأبناء عائلاتهم وكان من المفروض أن يكون ملجئًا لهم ومكانًا يمنحهم الامل لمستقبل أفضل.”
هذا ما جاء في الدعوى باسم المدعين.
ومن الجدير بالذكر أن الدعوى قدمت باسم مجموعتين إحداهما أبناء العائلة من ذوي الدرجة الأولى في القربى لكل مرضى السرطان الذين تعالجوا في القسم خلال 2016-2017
، وفي المجموعة الثانية باسم كل مريض سرطان تلقى العلاج في رمبام خلال الفترة ذاتها.
وقد ارفق للدعوى تقرير من قبل صيدلانية مختصة وجاء فيه ان تصرفات المستشفى تصرفات لا سابق لها وتدل على عدم الالتزام بالتعليمات والأسس التي تنص عليها منظمات الصحة في كل العالم، وان هذه التجاوزات تترك اثرًا صحيًا خطيرًا على جودة العلاج.

لمزيد من التفاصيل:
سعيد بدران 0544997739

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com