Friday, February 3

دراسة تحذر من تضاعف خطر الأزمة القلبية وسكتة دماغية لمصابي الربو

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

حذرت دراسة جديدة مصابي الربو من تضاعف خطر التعرض لأزمة قلبية وسكتة دماغية، ما وصفه باحثون أمريكيون بالحالتين القاتلتين في أغلب الأحيان.

وقال الباحثون الأميركيون إن سبب خطر التعرض لأزمة قلبية وسكتة دماغية، يعود إلى أن غالبية المصابين بالربو يعانون من تراكم الترسبات في الشرايين السباتية أكثر من الذين لا يعانون من المرض الالتهابي المزمن.

وتعرف الشرايين السباتية بأنها أوعية دموية رئيسية تزود الدماغ بالدم، وعادة ما يرتبط تراكم اللويحات بحالات مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وحتى السمنة والتدخين، ومع ذلك، فإن الالتهاب المزمن في الشعب الهوائية، وهو أحد الآثار الجانبية للربو، يمكن أن يتسبب بمرور الوقت أيضا في تراكم الترسبات، وعند تمزق اللويحات يمكن أن تؤدي إلى أزمة قلبية أو سكتة دماغية.

واكتشف الباحثون أن أولئك الذين يعانون من “الربو المستمر”، وهو شكل من أشكال الربو الذي يشتد أسبوعيا أو حتى يوميا، هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، وهذا بالمقارنة مع أولئك الذين يعانون من “الربو المتقطع”، الذي يظهر مرة كل بضعة أشهر.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي، البروفيسور ماثيو سي تاترسال، من جامعة ويسكونسن في ماديسون، الولايات المتحدة: “لا يدرك العديد من الأطباء والمرضى أن التهاب مجرى الهواء الناجم عن الربو قد يؤثر على الشرايين. لذلك بالنسبة للذين يعانون من الربو المستمر، قد تكون معالجة عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية مفيدة حقا”.

وحللت الدراسة، التي نُشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية، البيانات الصحية لأكثر من 5000 بالغ كانوا معرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب، وكان لدى المشاركين درجات متفاوتة من الربو، بينما لم تظهر على البعض علامات المرض.

ووجدوا أن اللويحة في الشريان السباتي كانت موجودة في 67% من المشاركين المصابين بالربو المستمر، و50% من المصابين بالربو المتقطع، وفي الوقت نفسه، كان نصف غير المصابين بالربو (50%) يعانون من اللويحات السباتية.

وأضاف البروفيسور ماثيو: “المشاركون الذين يعانون من الربو المستمر لديهم مستويات عالية من الالتهاب في دمائهم، على الرغم من علاج الربو لديهم بالأدوية، ما يسلط الضوء على السمات الالتهابية للربو. ونحن نعلم أن ارتفاع مستويات الالتهاب يؤدي إلى آثار سلبية على نظام القلب والأوعية الدموية”.

ويعاني المصابون بالربو المستمر في المتوسط ​​من ضعف كمية اللويحات، مقارنة بأولئك الذين يعانون من الربو المتقطع وأولئك اللذين لا يعانون من الربو.

ويمكن أن تكون إدارة عوامل الخطر القلبية الوعائية، من خلال تعديل نمط الحياة والسلوك، أداة وقائية قوية للمرضى الذين يعانون من أشكال أكثر حدة من الربو.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com