الثلاثاء, ديسمبر 10

دبلوماسي أمريكي: بومبيو ونائب الرئيس كانا جزءا من حملة الضغط على أوكرانيا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قال دبلوماسي أمريكي، يوم الأربعاء، إن “الجميع كان جزءا” من جهود إدارة الرئيس دونالد ترامب لحمل أوكرانيا على إجراء تحقيقات قد تصب في النهاية في صالح الرئيس الأمريكي، بمن في ذلك نائب الرئيس مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو.

وقال السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند في شهادته أمام التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون، إنه “اتبع أوامر الرئيس” بالعمل مع رودي جولياني المحامي الشخصي لترامب، الذي كان بدوره يدفع أوكرانيا لفتح تحقيقين قد يساعدان ترامب في حملة إعادة انتخابه في 2020، وفقا لرويترز.

ترامب: محاولات عزلي تشبه “مطاردة الساحرات” في القرن الـ15
وكان مثول سوندلاند مهما لأنه كان مؤشرا على أن مجموعة أكبر مما كان معروفا من المسؤولين الأمريكيين البارزين كانت على دراية بحملة الضغط على أوكرانيا.

وأدلى سوندلاند وهو صاحب فنادق ومتبرع سياسي لترامب، بشهادته تحت القسم في اليوم الرابع من الجلسات العلنية في تحقيق المساءلة.

ويمكن أن يقود التحقيق مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون إلى الموافقة على توجيه تهم رسمية لترامب ثم إرسالها إلى مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، لإجراء محاكمة بشأن عزل الرئيس من منصبه. ولا تحظى فكرة عزل ترامب بتأييد كبير بين الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ.

وبينما قال الديمقراطيون، “إن شهادة السفير عززت قضيتهم في عزل ترامب، قال البيت الأبيض والرئيس نفسه إن الشهادة برأته”.

وقال ترامب للصحفيين عن إفادة سوندلاند، “أعتقد أن الأمر كان رائعا. أعتقد أن عليهم أن يغلقوا (التحقيق) الآن”.

وقالت ستيفاني جريشام المتحدثة باسم البيت الأبيض، في بيان، “على الرغم من أن معظم إفادة السفير سوندلاند تتعلق بافتراضاته ومعتقداته، بدلا من الحقائق الصلبة، فقد شهد بأن الرئيس ترامب لم يخبره أبدا أن هناك صلة بين اجتماع في البيت الأبيض أو المساعدات لأوكرانيا والحصول على تصريح علني من الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي”.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com