الخميس, أكتوبر 28

تيسير خالد: بايدن يبيع الفلسطينيين لشراء صمت الحكومة الإسرائيلية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

دعا تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الخميس، إلى مغادرة السياسة الانتظارية التي يسير عليها الجانب الفلسطيني التركيز على الاوضاع الداخلية.

جاء ذلك تعقيبًا على الخطاب، الذي ألقاه الرئيس الأميركي جو بايدن في الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال خالد “يجب معالجة حالة الانقسام وما تولده من أزمات تعصف بالساحة الفلسطينية وما توفره من ذرائع تمكن كلا من الإدارة الاميركية وحكومة تل أبيب من التهرب من أية استحقاقات سياسية في مسار الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي والتوصل الى حل عادل وشامل ومتفق عليه للقضية الفلسطينية .

وأضاف “ما سيترتب على ذلك هو العودة السريعة إلى المسار الديمقراطي لتجديد شرعية الهيئات سواء في منظمة التحرير الفلسطينية او في السلطة الوطنية الفلسطينية والتفرغ لإدارة الصراع مع الاحتلال على النحو الذي يضع اولا كلا من الادارتين الاميركية والاسرائيلية وثانيا المجتمع الدولي للبحث عن تسوية شاملة ومتوازنة للصراع على اساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وبما يوفر الامن والاستقرار لجميع شعوب ودول المنطقة ، بما فيها دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بما فيها القدس عاصمة دولة فلسطين ويصون حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة”.

وقال خالد “ذلك الخطاب الذي باع فيه الفلسطينيين ليشتري بذلك صمت الاسرائيليين في ملف المفاوضات مع ايران حول برنامجها النووي، وهو البرنامج، الذي اكد فيه وزير جيش الاحتلال بيني غانتس مؤخرا بأن اسرائيل يمكن ان تتعايش معه”.

وتابع “فقد جاء خطاب الرئيس الامريكي، جو بايدن، في الجمعية العمومية في الامم المتحدة مخيبا لآمال من لا زال يراهن على الادارة الاميركية الجديدة، وخاصة عندما أشار الى أن حل الدولتين ، الذي تتبناه الادارة هو الحل الأمثل للصراع الفلسطيني – الاسرائيلي ولكنه غير قابل للتطبيق في هذه المرحلة”.

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com