الثلاثاء, أكتوبر 19

تونس: المرزوقي يدعو إلى إسقاط سعيّد ويحذر من أحكامه الانتقالية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

عرض الرئيس التونسي الأسبق، محمد المنصف المرزوقي، رؤيته لتجاوز الأزمة السياسية في بلاده، وذلك في كلمة توجه بها للتونسيين عبر صفحته الرسمية في “فيسبوك”، أمس الثلاثاء، ودعا من خلالها إلى “عزل الرئيس قيس سعًيد ومحاكمته مع جماعته”، وطالب التونسيين بـ”الخروج والاحتجاج لإسقاط سعيًد، الذي أصبح يمثل خطرًا داهمًا”.

واعتبر المرزوقي أن “شرعية سعيّد المتآكلة ستنتهي فور إعلانه عن الأحكام الانتقالية التي تعني إلغاء الدستور”، داعيًا لـ”عودة البرلمان وانتخاب رئيس جديد له بعد إقالة رئيسه، راشد الغنوشي”.

وأضاف الرئيس التونسي الأسبق أن “رئيس البرلمان سيخلف سعيّد الذي سيتم عزله طيلة فترة الرئاسة الوقتية”، مشيرا إلى “إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة”.


ودعا المرزوقي مؤسسات الدولة التونسية (العسكرية والأمنية والقضائية والإعلامية)، للتجنّد لإيقاف ما وصفه بـ”المهزلة التي يرتكبها سعيّد”، مؤكدًا “ضرورة عودة البرلمان، وأن يتحمل البرلمانيون مسؤولية ما قاموا به من أخطاء”.

وركز الرئيس الأسبق في كلمته على ما وصفه بـ”المسألة المفصلية الخطيرة”، وهي توجه سعيّد إلى سن أحكام انتقالية، مشددًا على أن “إعلانه إصدار أحكام انتقالية يعني أنه وضع الدستور جانبًا، قبل المرحلة الثانية، وهي إلغاء الدستور”.

وحذر االمرزوقي قائلاً: “بمجرد صدور الأحكام الانتقالية فإن الدستور قد مات، وسيصبح سعيد منقلبًا بأتم معنى الكلمة، وشرعيته المتآكلة ستنتهي، وتصبح قضية عزله ومحاكمته وكل من ساهم في هذه المأساة قضية مطروحة”.

واتهم المرزوقي سعيّد بـ”الكذب على الشعب والتمويه، من خلال تأكيده احترام الدستور وتطبيق أحكامه”، مضيفًا أن “الرئيس كذب على الفصل 80 الذي يمنع ما قام به إلى حد الآن”.

وأشار المرزوقي إلى من وصفهم بـ”مرتزقة سعيد”، مشددا على أنهم “يقومون بتفصيل قوانين ستجعله الحاكم بأمره”، داعيًا التونسيين إلى “التحرك والاحتجاج في كل مكان”.

وتوجّه المرزوقي لأنصار سعيد قائلاً: “أنتم لستم شعب قيس سعيّد، أشارككم غضبكم بسبب السنوات السبعة التي عرفت تحالف قيادة النهضة مع أحزاب الفساد”، داعيًا إياهم لـ”الكف عن دعمه وعدم الانسياق وراءه حتى لا يصبح الدواء أمرّ من الداء”، على حد تعبيره.

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com