الأحد, سبتمبر 22

توتر بين نتنياهو وقادة الجيش لإطلاعه على الخطة المُرتقبة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

كشفت صحيفة عبرية، اليوم الجمعة، عن الكواليس التي سبقت إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت في الضفة الغربية في حال فاز بالانتخابات المُقرر عقدها الثلاثاء القادم.

وقالت صحيفة “معارف” العبرية، أن حديثاً هاتفيا جماعيا أجراه نتنياهو الثلاثاء الماضي مع قادة الأمن، وأبلغهم نيته إعلان ضم الضفة الغربية، مؤكدةً أن هذا الإبلاغ اصطدم بردود فعل حادة ضد، ويحتمل أن يكون نتنياهو لطف الإعلان في أعقاب ذلك، وجعله مجرد وعد انتخابي سيحققه بعد تشكيله للحكومة المقبلة.

وأفادت الصحيفة بأن “نتيناهو أجرى حديثا صاخبا عبر الهاتف وغير مسبوق بينه وبين قادة أذرع الأمن، وتضمن الحديث تبادلا لأقوال قاسية بينه وبين قسم من قادة الأذرع، حين طلب نتنياهو إطلاعهم على أمر الخطوة المرتقبة”.

وذكرت “معاريف” أن “تأخر إعلان نتنياهو نحو ساعة ونصف بسبب الحديث”، مشيرة إلى أنه “وفقا لبعض المصادر، فإن نتنياهو غيّر نيته للإعلان الضم الفوري للضفة الغربية، بسبب النقد اللاذع الذي سمعه من بعض قادة الأمن، إلى جانب الفتاوى القانونية التي تفيد بأنه من الصعب تنفيذ حكومة انتقالية لم تحظى بثقة الجمهور لمثل هذه الخطوة”.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com