الأربعاء, سبتمبر 22

تقييم في إسرائيل: إطلاق النار من سوريا جاء رداً على مهاجمة موقع إيراني على الحدود العراقية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

سلطان ابوبكر-صوت الجنوب24

يقدر الجهاز الأمني الإسرائيلي، أن المسؤولين عن إطلاق الصواريخ الفاشل على إسرائيل الليلة قبل الماضية، هم أعضاء في الميليشيا الإيرانية الذين وقفوا، أيضًا، وراء محاولة إرسال الحوامات المسيرة لضرب أهداف في شمال إسرائيل، الشهر الماضي. ووفقًا للتقييمات الإسرائيلية، فقد جاء إطلاق النار ردًا على هجوم استهدف موقعًا إيرانيًا في البوكمال، على الحدود السورية العراقية، قبل عدة ساعات من إطلاق الصواريخ.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن قبل فجر أمس، أنه حدد إطلاق عدة صواريخ غراد من منطقة عقربة، جنوب شرق دمشق – نفس المنطقة التي أحبط فيها الجيش الإسرائيلي في أغسطس الماضي، محاولة قام بها نشطاء من فيلق القدس الإيراني وميليشيات شيعية، لضرب أهداف إسرائيلية بوساطة الحوامات المسيرة. وقال الجيش إن جميع الصواريخ التي أطلقت من سوريا سقطت داخل الأراضي السورية، على بعد كيلومترين من الحدود مع إسرائيل.

وفقا لبيان الجيش، فقد حددت أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية أن الصواريخ لا يتوقع أن تصل إلى الأراضي الإسرائيلية، لذلك لم يتم تفعيل أي إنذار ولم تبذل أي محاولة لاعتراضها. وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس، مسؤوليته عن إطلاق النار على سوريا، التي تسمح بالهجمات ضد إسرائيل من أراضيها، حسب ادعاء الجيش. وقال الناطق العسكري رونين مانليس إن “الجيش الإسرائيلي يعتبر النظام السوري مسؤولاً عن أي عمل ينطلق من أراضيه”.

وفي وقت سابق، ذكرت المعارضة في سوريا أن طائرات بدون طيار هاجمت ميليشيات متماثلة مع إيران في شرقي الدولة. وتشير التقارير الأجنبية إلى أن الهجوم على منطقة البوكمال، بالقرب من الحدود العراقية، أسفر عن قتل 18 شخصًا ينتمون إلى ميليشيا “الحشد الشعبي الإيرانية. ويعتقد مسؤولو الاستخبارات الإسرائيليون أن قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، اعتبر إسرائيل مسؤولة عن الهجوم وقرر الرد بسرعة للتوضيح بأنه سيتم الرد على أي هجوم إسرائيلي.

ويواصل الجيش الإسرائيلي، حالة التأهب العالية في الشمال حتى بعد إطلاق الصواريخ، انطلاقا من التقييم بأن الأحداث في الشمال لم تنته بعد. بالإضافة إلى ذلك، يقدر الجيش الإسرائيلي أنه قد تكون هناك تطورات من جهة حزب الله، الذي هدد برد آخر على الهجوم المنسوب إلى إسرائيل في لبنان، وكذلك من قبل إيران التي تحاول ضرب إسرائيل بعد الإخفاقات الأخيرة.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com