الجمعة, مايو 14

ترامب يهدد برفض اي مقترحات لا تتوافق مع مطلبه مع اقتراب استحقاقي الميزانية والهجرة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
ترامب يهدد برفض اي مقترحات لا تتوافق مع مطلبه مع اقتراب استحقاقي الميزانية والهجرة

واشنطن (أ ف ب) – تتضاءل الفرص امام اعضاء الكونغرس المنقسمين بشكل حاد للاتفاق على مواضيع شائكة مثل الهجرة والانفاق الفدرالي فيما هدد الرئيس الاميركي دونالد ترامب برفض اي مقترح حول الهجرة لا يتوافق مع مطالبه.

وقبل ايام من شلل حكومي محتمل الخميس في حال عدم التوصل لاتفاق حول الانفاق، ترخي أزمة حول الهجرة بظلالها على المفاوضات على جبهات عدة.

فقد تعهد ترامب خلال خطابه عن حال الاتحاد الاسبوع الماضي "مد اليد" للطرفين في ايجاد اتفاق حول الهجرة يحمي 1,8 مليون مهاجر لا يحملون وثائق رسمية من الترحيل — مقابل فرض قيود على الهجرة القانونية.

لكن الديموقراطيين هاجموا مقترحه بعنف. ووجه ترامب بسرعة اصابع الاتهام الى معارضة يحملها مسؤولية رفض المساعدة في ايجاد بديل لبرنامج "الاجراء المؤجل للواصلين في سن الطفولة" والمعروف اختصارا "داكا" قبل مهلة تنتهي في آذار/مارس. ويسمح البرنامج لمهاجرين اتوا اطفالا بطريقة غير شرعية الى الولايات المتحدة بالعمل والدراسة فيها بطريقة قانونية.

وغرّد ترامب "أي اتفاق حول داكا لا يتضمن تدابير امنية حدودية قوية، والجدار الضروري سيكون مضيعة تامة للوقت" في اشارة الى الجدار الذي يسعى منذ فترة طويلة لبنائه على الحدود الاميركية مع المكسيك.

واضاف "الخامس من آذار/مارس يقترب بسرعة والديموقراطيون على ما يبدو لا يكترثون لداكا. توصلوا لاتفاق".

ويشهد الكونغرس ايضا جدلا حول سقف الانفاق المخصص لبرامج داخلية وللجيش، فيما يسعى اعضاء المجلس للتوصل الى اتفاق حول ميزانية للفترة المتبقية من 2018.

وأقر القادة الجمهوريون والديموقراطيون بأنهم لن يتوصلوا لاتفاق قبل انتهاء مهلة الخميس، ويتعين عليهم تمرير اجراءات مؤقتة لتجنب شلل حكومي آخر.

ويشعر اعضاء الكونغرس بالاستياء بعد شلل حكومي محرج استمر ثلاثة أيام في كانون الثاني/يناير الماضي، عندما رفض الديموقراطيون دعم تدابير انفاق لا تعالج مشكلة "الحالمين" وهم مئات آلاف المهاجرين الذين دخلوا الى الولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة عندما كانوا اطفالا قاصرين.

وقال زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل انه لا يتوقع في هذه المرة تكرارا للشلل الحكومي الذي تبادل فيه المعسكران الاتهام.

وقال عضو مجلس الكونغرس عن كنتاكي "لا أحد يريد معاودة الكرة".

– سقف الدين يرخي بثقله –

في تعقيد للبرنامج التشريعي حذر وزير الخزانة ستيفن منوتشين الكونغرس من ان الخزانة ليس لديها سوى ما يكفي لتسديد فواتيرها حتى 28 شباط/فبراير، دون بلوغ سقف الدين وتطبيق اجراءاتها الاستثنائية لمواصلة الدفعات.

وقال مكتب الموازنة في الكونغرس ان الموعد أبكر من المتوقع لان الاقتطاعات الضريبية العام الماضي البالغة 1,5 مليار دولار ينجم عنها عائدات فدرالية اقل.

وجدول الاعمال الكثيف تهدده ايضا خلافات حزبية بشأن مذكرة جمهورية رفع عنها ترامب السرية الجمعة.

في رسالة الى الرئيس حذر كبار الديموقراطيين — منهم عضو الكونغرس آدم شيف — من "أزمة دستورية" في حال استخدم المذكرة ذريعة لاقالة المحقق الخاص الذي يرئس تحقيقات في تواطؤ محتمل بين حملة ترامب الانتخابية وموسكو.

ورد ترامب واصفا شيف بأنه "أحد أكبر الكاذبين والمسربين في واشنطن".

– غير كاف –

وسط هذا المشهد المتشائم يستعد اعضاء الكونغرس لنزاع من العيار الثقيل حول الهجرة.

في ايلول/سبتمبر الماضي قرر ترامب انهاء برنامج "داكا" مما يعني ان المستفيدين منه اي "الحالمون" يمكن ان يواجهوا الترحيل في حال عدم تحرك الكونغرس.

وكشف ترامب الأسبوع الماضي عن اقتراح يضع الديموقراطيين في موقف حرج، إذ يطرح وضع 1,8 مليون مهاجر بينهم حوالى 700 ألف من "الحالمين" على سكة التجنيس، وهو ما يشكل أهم أولويات المعارضة.

غير أن اقتراحه يقضي في المقابل بتشديد التدابير الأمنية على الحدود بما في ذلك تخصيص 25 مليار دولار لبناء الجدار الذي وعد ببنائه الحدود مع المكسيك ووضع حد لبرنامج اليانصيب السنوي لتوزيع إقامات في الولايات المتحدة والحد من لم شمل العائلات بشكل يعطي الأولوية لأقرباء مواطنين أميركيين يهاجرون إلى الولايات المتحدة.

وفي مسعى من الحزبين لحلحلة الازمة اعلن السناتور الجمهوري جون ماكين والديموقراطي كريس كونز خطة تعرض مسارا للجنسية للحالمين وتعزز الامن الحدودي في نفس الوقت، لكنها لا تتصدى لمسألة لم شمل العائلات او يانصيب الاقامات.

وقلل البيت الابيض من اهمية الخطة — التي لا تتضمن بالتحديد تمويلا لجدار حدودي — إذ قال مدير الشؤون التشريعية مارك شورت للصحافيين انها "غير كافية" للحصول على دعم ترامب.

ويقول الديموقراطيون أن هذه الخطة ترقى الى احتجاز الحالمين "رهائن" لقاء سياسات معادية للهجرة.

غير ان السناتور الجمهوري جون كورنين اتهم في البدء الديموقراطيين بالتفاوض بسوء نية. وقال "نريد التوصل لحل يمكن ان يصبح قانونا وحتى الان لم نجد شريكا راغبا بين زملائنا الديموقراطيين".

وحذر ترامب الديموقراطيين من عرقلة مقترحه. وقال الاسبوع الماضي "إما أن يكون لدينا شيئا عادلا ومنصفا وجيدا وآمنا، أو لا شيء البتة".

وكان النواب الجمهوريون يستعدون لاجتماع في ساعة متأخرة الاثنين لمناقشة كيفية المضي قدما، بحسب مساعدين.

غير ان ديموقراطيين متحديين حذروا من خطة يروج لها رئيس مجلس النواب بول راين، من شأنها تأمين الانفاق الحكومي بشكل مؤقت لكن تمول الانفاق العسكري حتى نهاية العام، كطريقة لحشد التأييد من تكتله المتصدع ومنهم محافظون يعارضون تسويات حول الهجرة.

وقال السناتور الديموقراطي البارز تشاك شومر مثل هذه الخطة تشبه "الاندفاع نحو حائط مسدود"

مايكل ماثيس

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com