الخميس, أبريل 9

تحول درامتيكي، انتخاب غانتس رئيسا للكنيست تمهيدا لتشكيل حكومة وحدة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

في تطور دراماتيكي قلب الموازين والحسابات في الحلبة السياسية انتخب رئيس كاحول لافان بيني غانتس قبل قليل رئيسا للكنيست.

وصوت لصالح هذا التعيين 74 نائبا فيما عارضه 18 نائبا. اما باقي الاعضاء فقد تغيبوا عن عملية التصويت.

وفي كلمة القها السيد غانتس امام المجلس التشريعي اكد ان العدل الديموقراطي قد حقق انتصارا لا سيما في الوقت الذي تواجه فيه دولة إسرائيل والمعمورة
جمعاء ازمة الكورونا.

وتم هذا التعيين بعد التوصل الى اتفاق سري بين غانتس مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يقضي بان تدعم كتلة اليمين اختيار غانتس لمنصب رئيس الكنيست
في خطوة اولى تمهيدا لانضمامه وكتلته “حوسين لإسرائيل” اي عظمة لاسرائيل الى حكومة وحدة وطنية.

وتعني هذه الخطوة تفكيك حزب كاحول لافان على ارض الواقع بحيث سارع القطبان فيه يائير لابيد وموشيه يعالون الى الإعلان عن انسحاب كتلتيهما من الحزب.

وفي غضون ذلك تستمر الاتصالات بين الليكود وكاحول لافان بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية على ان يتم التناوب على رئاستها بين نتنياهو وغانتس.

وافيد بانه لدى تشكيل هذه الحكومة التي سيتراسها السيد نتنياهو أولا سيتخلى غانتس عن منصب رئيس الكنيست ليحل محله مرشح ليكودي .

وعندها سيتولى مهام القائم باعمال رئيس الوزراء ووزير الخارجية
وسيتسلم النائب غابي اشكينازي عن كتلة حوسين لاسرائيل منصب وزير الدفاع. كما تسند حقيبة العدل الى احد النواب الأعضاء في هذه الكتلة التي يراسها غانتس.
اما حقيبة المالية فستبقى من نصيب الليكود. كما تحتفظ الأحزاب اليهودية المتدينة بقوتها ضمن حكومة الوحدة.

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com