الأربعاء, أكتوبر 27

بطولة انكلترا: بيرنلي يثبت أن غوارديولا محق والفارق يتقلص الى 13 نقطة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
بطولة انكلترا: بيرنلي يثبت أن غوارديولا محق والفارق يتقلص الى 13 نقطة

لندن (أ ف ب) – أجبر بيرنلي ضيفه وجاره مانشستر سيتي المتصدر على الاكتفاء بالتعادل 1-1 السبت في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، مثبتا صحة ما ذهب اليه المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي شدد على أن شيئا لم يحسم رغم الفارق الكبير الذي يفصل فريقه عن ملاحقيه.

واستفاد الجار اللدود مانشستر يونايتد من تعثر رجال غوارديولا لتقليص الفارق من 15 الى 13 نقطة بفوزه على ضيفه هادرسفيلد 2-صفر، أحدهما للوافد الجديد التشيلي اليكسيس سانشيز.

على ملعب "تورف مور"، بدا سيتي في طريقه لتحقيق فوزه الثالث هذا الموسم على بيرنلي الذي سبق أن خسر أمام رجال غوارديولا صفر-3 في الدوري و1-4 في الدور الرابع من مسابقة الكأس، بعدما ترجم أفضليته الميدانية الى هدف في الدقيقة 22.

ثم حافظ سيتي على تقدمه دون أن يستثمر الفرص التي حصل عليها لتعزيزه، فدفع الثمن بتلقيه هدف التعادل قبل 8 دقائق من النهاية.

ويأتي هذا التعادل المخيب لسيتي قبل سلسلة من المباريات الصعبة، بينها ثلاث على التوالي في الدوري ضد ليستر سيتي وتشلسي حامل اللقب وارسنال.

كما يحل سيتي ضيفا على بازل السويسري في 13 الحالي ضمن ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، إضافة الى مواجهته ارسنال في نهائي مسابقة كأس الرابطة في 25 شباط/فبراير الحالي في أول فرصة هذا الموسم لغوارديولا من أجل احراز لقبه الأول معه.

وتعتبر المباريات الثلاث المقبلة في الدوري حاسمة لسيتي وغوارديولا الذي رفض الجمعة مقولة أن اللقب قد حسم واعتبر أن نظيره في مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو يحاول التأثير على تركيز لاعبي الـ"سيتيزينس" من خلال القول أن فريقه يقاتل الآن على المركز الثاني بعدما فقد الأمل بمنافسة جاره اللدود.

ولم يكن غوارديولا محبطا بعد اللقاء بل أكد "نحن سعداء بالأداء الذي قدمناه"، معتبرا "أن تلعب مباراة في الدوري الممتاز خارج قواعدك وأنت متقدما 1-صفر قبل 10 دقائق على النهاية، فأي شيء قد يحصل. تلقينا (هدفا)، لكن بالمجمل الأداء الذي قدمناه كان ممتازا".

وتابع "الطريقة التي لعبنا بها كانت قريبة جدا من المثالية، إن كان ببناء الهجمات، الدفاع بمواجهة الكرات الطويلة… بالشجاعة. لكننا فرطنا بفرص تسجيل المزيد من الأهداف".

واستهل سيتي اللقاء بشكل مثالي وبدا في طريقه لتحقيق فوزه الخامس تواليا على بيرنلي، عندما تقدم عبر البرازيلي دانيلو في الدقيقة 22 من تسديدة قوية رائعة أطلقها من حوالي 25 مترا الى الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس نيك بوب.

ثم أهدر فريق غوارديولا العديد من الفرص وكاد يدفع الثمن في الدقيقة 69 لولا تدخل الحارس البرازيلي ايدرسون والقائم للوقوف في وجه تسديدة ارون لينون.

ثم حصل رحيم ستيرلينغ على فرصة ذهبية كانت كافية لتوجيه الضربة القاضية لبيرنلي وتأكيد النقاط الثلاث لفريقه لو نجح فيها، لكنه سدد الكرة بجانب القائم بشكل غريب رغم أنه كان على بعد حوالي متر من المرمى المشرع أمامه (71).

ودفع سيتي ثمن هذه الفرصة إذ تمكن بيرنلي من ادراك التعادل في الدقيقة 83 بهدف رائع للايسلندي يوهان بيرغ غودموندسون الذي وصلته الكرة الى المنطقة بتمريرة طولية متقنة، فتلقفها مباشرة على يسار ايدرسون (82).

وتطرق غوارديولا الى الفرصة الذهبية التي اهدرها ستيرلينغ، معتبرا أن "هذه هي كرة القدم. هذه الأمور قد تحصل. في المباراة المقبلة سيسجل".

– سانشيز يفتتح رصيده مع يونايتد –

وعلى ملعب "اولدترافورد"، استعاد يونايتد توازنه بعد الخسارة التي تلقاها في المرحلة الماضية أمام توتنهام (صفر-2).

وانتظر يونايتد حتى الدقيقة 55 لافتتاح التسجيل عبر البلجيكي روميلو لوكاكو بعد تمريرة من الإسباني خوان ماتا، ثم أضاف الوافد الجديد من ارسنال التشيلي اليكسيس سانشيز الهدف الثاني في الدقيقة 68 بعدما تابع كرة مرتدة من ركلة جزاء انتزعها وسددها بنفسه وصدها الحارس الدنماركي يوناش لوسل.

وهو الهدف الأول لسانشيز بقميص يونايتد الذي التحق به في 22 الشهر المنصرم، فيما رفع لوكاكو رصيده الى 12 هدفا في الدوري بقميص الفريق الذي انضم اليه هذا الموسم من ايفرتون، و19 في 36 مباراة خاضها في جميع المسابقات مع "الشياطين الحمر" الذين أحيوا ذكرى مرور 60 عاما على كارثة ميونيخ عام 1958.

وأودت تلك الكارثة الجوية بحياة ثمانية لاعبين من الفريق الذي كان عائدا من بلغراد بعد مباراة مع ريد ستار في كأس الأندية الأوروبية البطلة.

ووقف اللاعبون والجمهور دقيقة صمت قبل انطلاق المباراة احياء لهذه الذكرى الأليمة التي تتم عامها الـ60 يوم الثلاثاء في السادس من شباط/فبراير.

ولم يستغل ليستر تعادل بيرنلي وفشله في العودة الى سكة الانتصارات التي حاد عنها في المراحل التسع الأخيرة، لازاحته عن المركز السابع بعدما اكتفى بدوره بالتعادل مع ضيفه الجريح سوانسي سيتي بهدف لجايمي فاردي (17) مقابل هدف للارجنتيني فيديريكو فرنانديز (53)، في لقاء غاب عنه الجزائري رياض محرز لشعوره بالاستياء جراء عدم تسهيل صفقة انتقاله الى سيتي خلال فترة الانتقالات الشتوية.

وحسم ساوثمبتون مواجهة القاع مع مضيفه وست بروميتش البيون بالفوز عليه بثلاثة أهداف للغابوني ماريو ليمينا (40) وجاك ستيفنز (43) وجيمس وورد (55)، مقابل هدفين للمصري أحمد حجازي (4) والفنزويلي خوسيه سالومون راندون (72).

وفرط ستوك سيتي بثلاث نقاط ثمينة لصراع البقاء بخسارته أمام مضيفه بورنموث 1-2 بعد أن كان متقدما بهدف السويسري شيردان شاكيري منذ الدقيقة 5 وحتى الدقائق العشرين الأخيرة، قبل أن تهتز شباكه بهدفي جوشوا كينغ (70) والفرنسي ليس موسيه (79).

وابتعد برايتون بعض الشيء عن منطقة الخطر بفوزه على ضيفه وست هام بثلاثة أهداف لغلين موراي (8) والكولومبي خوسيه ايزكييردو (59) والألماني باسكال غروتس (75)، مقابل هدف للمكسيكي خافيير هرنانديز (30).

ويلعب لاحقا ارسنال مع ايفرتون.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com