الأربعاء, أغسطس 4

ايطالي من اليمين المتطرف يطلق النار على افارقة ويوقع ستة جرحى

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
ايطالي من اليمين المتطرف يطلق النار على افارقة ويوقع ستة جرحى

ماتشيراتا (إيطاليا) (أ ف ب) – اسفر اطلاق نار نسب الى شاب ايطالي من انصار اليمين المتطرف السبت عن ستة جرحى جميعهم من اصول افريقية في ماتشيراتا بوسط ايطاليا، ما اثار موجة من الردود السياسية تزامنت مع الاستعداد في ايطاليا لاجراء الانتخابات التشريعية الشهر المقبل.

وافرغ الشاب الحليق الرأس مشطين من مسدسه فيما كان ينتقل وحيدا في سيارته بوسط المدينة، وفق العناصر الاولى للتحقيق التي كشفتها الصحافة. ونقلت وكالة آغي للانباء انه قال لعناصر الشرطة "ايطاليا للايطاليين".

من جهته، قال رئيس بلدية المدينة رومانو كارانشيني "سقط ستة جرحى جميعهم اجانب". واجبر المسؤول على فرض حظر تجول جراء هذا الهجوم العنصري الذي اثار طوال ساعتين الذعر في وسط المدينة التي يقطنها 43 الف شخص والواقعة على بعد 30 كلم من سواحل الادرياتيكي.

ويتحدر المصابون الستة، وهم خمسة رجال وامراة، من مالي وغانا ونيجيريا، بحسب وكالة آغي.

وروى شخص من اصل نيجيري اصيب في فخذه في الشارع فيما كان يبتاع سجائر، من سريره في المستشفى انه شاهد مطلق النار خلف المقود يصوب عليه. واكد وهو يظهر اصابته لصحافي في قناة "راي نيوز" انه يتالم كثيرا.

وقالت وسائل الاعلام ان شابا اصيب بجرح بالغ في صدره فيما اصابات الخمسة الاخرين اقل خطورة.

وذكر المصدر نفسه ان الجاني يدعى لوكا تيريني (28 عاما).

واعتقل المهاجم من دون مقاومة بينما كان واقفا على درج نصب كبير في وسط ماتشيراتا، بعد ان قاد سيارته من نوع الفاروميو سوداء في المدينة. وعثرت الشرطة على مسدس في السيارة.

وبعد ان اوقف سيارته امام النصب خلع الشاب سترته وارتدى شالا بلون العلم الايطالي، قبل ان يلقي تحية على الطريقة الفاشية وهو يهتف "تحيا ايطاليا"، بحسب ما نقلت الصحافة الايطالية عن شهود في المكان.

وسجل اطلاق نار في اماكن عدة في المدينة. واستهدفت خصوصا مكاتب الحزب الديموقراطي الحاكم (يسار وسط) فيما تستعد ايطاليا لانتخابات تشريعية غير واضحة النتائج في الرابع من اذار/مارس.

– مرشح عن رابطة الشمال-

وتبين ان لوكا تيريني كان عام 2017 مرشحا عن حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة ولاوروبا، خلال انتخابات المقاطعات في بلدة قرب ماتشيراتا.

وعلق زعيم حزب رابطة الشمال ماتيو سالفيني على ما حدث قائلا "ان الشخص الذي يطلق النار يكون منحرفا بمعزل عن لون بشرته"، قبل ان يندد ب"اجتياح" المهاجرين لايطاليا.

واضاف سالفيني "اتوق للوصول الى الحكومة لاعادة الامن واقرار العدالة الاجتماعية في كامل ايطاليا".

من جهته قال رئيس الحكومة الايطالية باولو جنتيلوني "ان الحقد والعنف لن يقسمانا"، داعيا الى الهدوء والامتناع عن اي استغلال سياسي قبل شهر من الانتخابات.

وصرح سيلفيو برلوسكوني الذي يتحالف حزبه اليميني مع رابطة الشمال بزعامة سالفيني "اعتقد انه فعل شخص مختل يستحق اكبر قدر من الادانة ولكن يمكن القول ان له بعدا سياسيا واضحا".

ولم تثبت حتى الان اي علاقة بين اطلاق النار هذا وجريمة قتل وقعت قبل يومين تناقلتها وسائل الاعلام بكثافة.

فقد اعتقلت الشرطة قبل ايام طالب لجوء نيجيريا وتاجر مخدرات في مدينة ماتشيراتا اثر الاشتباه بمسؤوليته عن قتل ايطالية في ال18 من العمر. وقد عثر على جثتها الاربعاء مقطعة وموزعة على حقائب عدة.

كما عثرت الشرطة الجمعة في منزل النيجيري (29 عاما) على ثياب الضحية مع سكين يحمل اثار دماء.

ووجهت اليه السبت رسميا تهمة ارتكاب جريمة قتل بعد بضع ساعات من حادث ماتشيراتا.

وتبين ان الفتاة الضحية كانت فرت الاثنين من مركز لمعالجة مدمني المخدرات يقع في منطقة كوريدونيا التي اختارها لوكا تيريني لتقديم ترشيحه للانتخابات.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com