السبت, يونيو 25

اوربان يلقى ترحيبا حارا من الحكومة اليمينية في النمسا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

فيينا (أ ف ب) – أعلن المستشار النمساوي سيباستيان كورتز الثلاثاء انه يسعى الى تخفيف التوتر بين دول شرق الاتحاد الاوروبي وغربه، وذلك خلال ترحيبه الحار بزيارة رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان في فيينا.

وقال كورتز في مؤتمر صحافي مشترك مع اوربان "لقد تصاعدت التوترات في الاتحاد الاوروبي تحديدا منذ بدء ازمة الهجرة (في 2015)".

وقال المتشار المحافظ البالغ من العمر 31 عاما "هدفنا الاكبر في النمسا هو بناء الجسور في هذا المجال بين دول فيجغراد ودول غرب اوروبا".

وبرزت في الاعوام الاخيرة خلافات حول الهجرة بين بروكسل ودول هذه المجموعة وهي المجر وبولندا وسلوفاكيا وتشيكيا.

وكان اوربان اعتبر بان الهجرة "حصان طروادة الارهاب"، كما وصف المهاجرين بانهم "مسلمون غزاة" لاوروبا المسيحية.

وقال الثلاثاء إن "الخطر الاكبر حاليا بالنسبة لمستقبل وسط اوروبا هو هجرة الشعوب".

واضاف "عندما اقول ان المستقبل بحاجة الى حماية اعني انه لدينا ثقافة مسيحية (…) وطريقة عيش نريد حمايتها".

ورفض كورتز واوربان التكهنات بان النمسا قد تنضم الى مجموعة فيجغراد. وقال اوربان "اليوم هو بداية جديدة".

وحول مشروع الاتحاد الاوروبي قال كورتز "انه لا يعمل (…) يجب وقف الهجرة غير الشرعية من اجل ضمان الامن في اوروبا. انني مسرور للتغيير الحاصل في طريقة تفكير العديد من الدول الاوروبية في الاعوام الاخيرة".

والتقى اوربان بعدها زعيم حزب الحرية من اليمين القومي هانز كريستيان شتراخه.

وقال شتراخه في مؤتمر صحافي مشترك مع اوربان ان حكومة النمسا عام 2015، وبدلا من توبيخ اوربان، "كان عليها ان تشكره" لحمايته الحدود الخارجية لفضاء شنغن.

ومع ذلك، اقر اوربان وكورتز وشتراخه بوجود اختلافات في الراي حول بعض القضايا مثل خطة النمسا لرفع دعوى ضد المفوضية الاوروبية لسماحها للمجر بتوسيع مفاعلها النووي بواسطة قرض روسي بقيمة 12,4 مليار دولار.

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com