الأحد, سبتمبر 26

اوتاوا تطالب بعودة ارملة ايراني كندي توفي في السجن في طهران الى كندا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
اوتاوا تطالب بعودة ارملة ايراني كندي توفي في السجن في طهران الى كندا

طهران (أ ف ب) – دعت اوتاوا ليل الأربعاء الخميس السلطات الايرانية الى السماح لأرملة استاذ جامعي ايراني كندي توفي في السجن في شباط/فبراير الماضي، بالعودة الى كندا.

وكتبت كريستيا فريلاند، وزيرة الخارجية الكندية على حسابها في تويتر "يؤسفني ان أتبلغ ان مريم مومبيني، ارملة كاووس سيد إمامي، قد منعت من مغادرة ايران هذا المساء".

واضافت "نطالب، (بأن تتاح لها) بصفتها كندية، العودة الى كندا".

وقد منعت مومبيني الاربعاء من مغادرة طهران على متن طائرة لشركة لوفتهانزا الالمانية متوجهة الى كندا، عبر المانيا، مع ولديها رامين ومهران.

وعلى حسابه في انستغرام، كتب رامين سيد امامي والمعروف باسمه الفني كمغن "الملك رام" عندما نشر صورة له ولشقيقه على متن الطائرة "ما عدنا نحتمل، يكفي".

وحذر السلطات الايرانية من ان تعتقد "انه وشقيقه سيلتزمان الصمت ثانية واحدة ما لم يجتمع شمل العائلة من خلال لقائهما ووالدتهما".

وقد توفي كاووس سيد إمامي الاستاذ الجامعي والخبير البيئي في سجن ايفين بطهران في شباط/فبراير. وتقول السلطات الايرانية ان كاووس الذي اعتقل في كانون الثاني/يناير واتهم بالتجسس، قد انتحر في زنزانته.

وشككت العائلة بهذه الرواية للأحداث، مؤكدة ان السلطات قد هددتها.

وبعد الاعلان عن وفاته، دعت الحكومة الكندية ايران الى اعطاء ايضاحات حول ملابسات الوفاة التي اعتبرتها منظمات الدفاع عن حقوق الانسان مشبوهة.

وكانت السلطات الايرانية تتهم الاستاذ الجامعي المعروف ومدير منظمة "صندوق تراث الحياة البرية الفارسية" كاووس سيد إمامي، بالانتماء الى شبكة تجسس تابعة لوكالة الاستخبارات الاميركية والموساد الإسرائيلي.

ولا تعترف إيران بمزدوجي الجنسية وتعاملهم كمواطنين إيرانيين، ما يحرمهم من اي زيارات او مساعدات قنصلية.

ولا تقيم ايران وكندا علاقات دبلوماسية منذ 2012. وفي خضم الأزمة حول الموضوع النووي الايراني، اغلقت اوتاوا هذه السنة سفارتها في طهران وابعدت الدبلوماسيين الايرانيين الموجودين في كندا.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com