Thursday, June 13

انتهاء المشاورات الكورية الشمالية السويدية بدون اعلان نتيجة ملموسة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
انتهاء المشاورات الكورية الشمالية السويدية بدون اعلان نتيجة ملموسة

ستوكهولم (أ ف ب) – انتهت السبت في ستوكهولم الاجتماعات بين مسؤولين كبار من كوريا الشمالية والسويد التي تمثل المصالح الدبلوماسية الاميركية في بيونغ يانغ، بدون اعلان تقدم ملموس بشان قمة معلنة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون.

وتتالت اللقاءات الرفيعة المستوى والاتصالات الهاتفية على اعلى مستوى منذ الخميس لتكريس القمة التاريخية المعلنة لكن بدون تاكيد رسمي حتى الان، بين الرئيسين الاميركي والكوري الشمالي.

ولم يحدث حتى الان اي اتصال مباشر بين مسؤولين كوريين شماليين واميركيين. كما لم يتم تحديد موعد او مكان القمة المرتقبة التي ينتظر ان تتطرق الى مستقبل برنامج كوريا الشمالية النووي بعد اشهر من التصعيد.

واتصل ترامب هاتفيا الجمعة بنظيره الكوري الجنوبي مون جاي ان الذي كانت حكومته نقلت الاسبوع الماضي مقترح قمة نسب الى كيم جونغ اون، وقبله الرئيس الاميركي على الفور.

واكد ترامب مجددا "عزمه على لقاء كيم جونغ اون بحلول نهاية ايار/مايو"، بحسب البيت الابيض.

وابدى الرئيس الاميركي لدى اتصاله بنظيره الكوري الجنوبي "تفاؤلا حذرا" واعتبرا ان كوريا الشمالية ستحصل "على مستقبل افضل" من خلال سلوك "الطريق السليم" باتجاه نزع السلاح النووي.

وكان من المقرر ان تنتهي الجمعة المباحثات التي بدات الخميس بين وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونغ هو ونظيرته السويدية مارغو والستروم ورئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن، لكن الطرفين قررا تمديدها للافادة من "الاجواء البناءة" للمحادثات، بحسب والستروم.

واختتمت هذه المشاورات السبت بدون اعلان امر ملموس. ويلتزم السويديون الحذر الشديد بشأن فرص نجاح هذه الوساطة في نزاع تتوالى فيه فصول الانفراج والتوتر الشديد منذ الحرب الكورية (1950-1953).

واكتفى بيان ختامي للخارجية السويدية بالقول ان وزيري الخارجية في البلدين "بحثا الفرص والتحديات" امام البلدان المعنية "ضمن الجهود الدبلوماسية القائمة للتوصل الى حل سلمي للنزاع" في شبه الجزيرة الكورية.

-الصواريخ والوضع الانساني-

واكدت السويد التي تمثل سفارتها في بيونغ يانغ المصالح الاميركية وايضا المصالح الكندية والاسترالية "ضرورة ان تتخلى كوريا الشمالية عن برنامجها للاسلحة والصواريخ النووية".

كما تطرقت المباحثات للوضع الانساني في كوريا الشمالية التي يفرض عليها مجلس الامن الدولي عقوبات اضافة الى "التعاون الاقليمي وامن الدول وبينها كوريا الجنوبية واليابان وروسيا والصين والولايات المتحدة".

ولم يدل وزير الخارجية الكوري الشمالي باي تصريح. وقالت وسائل اعلام يابانية انه سيبقى في العاصمة السويدية حتى الاحد.

واعلن المعهد الدولي لبحوث السلام، وهو هيئة مستقلة متخصصة في قضايا الامن ومقره في العاصمة السويدية، ان وزير الخارجية الكوري الشمالي التقى مدير مجلس المعهد يان الياسون وهو وزير خارجية سويدي سابق كان شغل ايضا منصب نائب الامين العام للامم المتحدة (2012-2016) اضافة الى مدير المعهد دان سميث.

وقال المعهد في رسالة الكترونية ان "مباحثاتهم عن الوضع في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا، ليست للنشر".

وقالت وسائل اعلام فنلندية ان شوي كانغ ايل المدير المساعد لاميركا الشمالية في الخارجية الكورية الشمالية والذي شارك في مباحثات ستوكهولم، سيزور فنلندا الاحد.

وقال مصدر في وزارة الخارجية الفنلندية ان فنلندا ستستضيف في موعد غير معروف، اجتماعات مع اعضاء في المجتمع المدني بهدف "بحث الوضع في شمال شرق آسيا".

بيد ان المصدر اوضح ان هذه الاجتماعات "لا علاقة لها بزيارة وزير الخارجية الكوري الشمالي للسويد".

غايل برانشيرو

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com