الثلاثاء, أكتوبر 19

انتخابات العراق: فصائل تهدد بالتظاهر ومفوضيّة الانتخابات ترفض الضغوط

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

حذرت قوى وفصائل شيعية عراقية، من أن نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة “تعرض السلم الأهلي إلى التهديد”، ولوح بعضها بالتظاهر ضدها، فيما أكدت المفوضية العليا للانتخابات أنها لن تخضع للضغوط، بينما كشف السياسي الشيعي البارز مقتدى الصدر، الذي يرفض التدخّل الإيرانيّ في بلاده، اليوم الخميس، النقاب عن تسمية لجنة للتفاوض مع الكتل السياسية لتكوين تحالف برلماني يمهد لتشكيل الحكومة العراقية.

وقال الصدر في بيان: “نود إعلام جميع الأطراف السياسية أن اللجنة المفاوضة التي تمثلنا دون غيرها حصرا، ولا يحق لأحد التدخل بعملها”.

وأوضح أن اللجنة تتكون من “حسن العذاري رئيسا لها، ونصار الربيعي نائبا أولا له، ونبيل الطرفي نائبا ثانيا، وحاكم الزاملي مساندا لها (شخصيات تابعة للتيار الصدري)”.


وأضاف: “للجنة كامل الصلاحيات بمسألة التحالفات البرلمانية والسياسية لهذه المرحلة، على أن يرجعوا لنا في مهام أمورهم وتجنب التحالف مع من لنا عليهم ملاحظات، وأن يعملوا وفق الاحتياط والمصالح العامة”.

في السياق، دعا رئيس حركة “حقوق” المنبثقة عن فصيل “كتائب حزب الله” العراقي، حسين مونس، جماهيره إلى الاستعداد للاحتجاج على النتائج الأولية للانتخابات.

ومبررا دعوته للتظاهر، قال مونس، في مؤتمر صحافي مشترك مع مرشح “عصائب أهل الحق”، حسن سالم الذي خسر الانتخابات في دائرة بغداد، إن “النتائج المعلنة لا تعكس ما رصدته حركته خلال يوم الاقتراع”.

بدوره، قال سالم: “نمهل المفوضية أن تراجع نفسها وتتحمل المسؤولية عما تسببت به من توتر في الشارع العراقي (..) عليها إعادة العد والفرز اليدوي لتبيان الحقيقة وإنصاف من سرقت أصواتهم”.



من جانبه، أصدر “الإطار التنسيقي” في العراق بيانا حذر فيه من النتائج المعلنة للانتخابات “تهدد السلم الأهلي” في البلاد.

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com