الأحد, سبتمبر 26

المبعوث الأميركي الخاص في الشرق الأوسط، غرينبلات، يقدم استقالته

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

سلطان ابوبكر-صوت الجنوب24

ذكرت مصادر مسؤولة في البيت الأبيض أن مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات قدم استقالته من منصبه، في الوقت الذي تعد فيه الإدارة لنشر “خطة السلام”. وكان غرينبلات قد قام بدور رئيسي في العمل على الخطة، وليس من الواضح كيف سيؤثر قراره على موعد نشرها. وتنوي الإدارة نشر الخطة بعد الانتخابات الإسرائيلية في 17 أيلول الجاري، لكنه لم يتم تحديد موعد رسمي.

وكان غرينبلات محامي ترامب الشخصي لسنوات، قبل أن ينضم إلى البيت الأبيض مع بدء ولاية موكله. وادعوا في البيت الأبيض أن الاستقالة لا علاقة لها بالعمل على الخطة، وأن غرينبلات خطط منذ بداية وظيفته في الإدارة للبقاء في منصبه لمدة عامين فقط، وأخيراً بقي في منصبه لمدة عامين ونصف.

وقال غرينبلات: “إنني ممتن لأنني كنت جزءًا من فريق قام بصياغة رؤية للسلام، وهي رؤية لديها القدرة على تحسين حياة ملايين الإسرائيليين والفلسطينيين وغيرهم من الناس في المنطقة بشكل كبير”. وهذه هي المرة الثانية في الأسبوع الماضي التي يصف فيها غرينبلات الوثيقة الأمريكية بكلمة “رؤية”.

وقال جارد كوشنر إن عمل غرينبلات مع الإدارة “ساعد في دفع العلاقة بين إسرائيل وجيرانها” وأن غرينبلات “كان موضع تقدير وتكريم من قبل القادة في جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

وسيستمر العمل على عملية السلام من قبل الفريق الذي يقوده صهر ترامب وكبير مستشاريه جارد كوشنر، ومعه المستشار آفي بيركوفيتش وسفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل ديفيد فريدمان. وبعد استقالة غرينبلات، سيلعب اثنان من كبار المسؤولين الحكوميين – بيركوفيتش والمندوب الكبير لوزارة الخارجية للشأن الإيراني، براين هوك – دورًا أكثر أهمية في العمل على خطة السلام.

وقال المتحدث باسم حركة “فتح”، إن استقالة غرينبلات تشكل “اعترافًا واضحًا من الإدارة الأمريكية بأن صفق القرن تواجه الكثير من الصعوبات التي لا تسمح لمبعوثين هواة بالتعامل معها”. وأضاف أن إدارة ترامب يجب أن تعترف بفشل الخطة، لأنه “هكذا سيخرج من الأزمة التي دخلها بواسطة نتنياهو. يجب على الإدارة أن تعترف بأنها لن تنجح بتمرير أي خطة تنكر حل الدولتين”.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com