Friday, January 27

المبشر الاميركي الذي أفرجت عنه فنزويلا في “مبادرة انفتاح” يصل الى واشنطن

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
المبشر الاميركي الذي أفرجت عنه فنزويلا في "مبادرة انفتاح" يصل الى واشنطن

واشنطن (أ ف ب) – وصل مبشر مورموني اميركي وزوجته سجنا لسنتين ونصف السنة في كراكاس، السبت الى الولايات المتحدة بعدما افرجت عنهما الحكومة الفنزويلية التي قدمت قرارها على انه "مبادرة انفتاح" حيال واشنطن.

وجاء ذلك بعد اسبوع صعدت خلاله الولايات المتحدة لهجتها حيال "مهزلة" اعادة انتخاب الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو، وفرضت عقوبات جديدة على فنزويلا.

واكد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في تغريدة على تويتر أن الولايات المتحدة ستبقي على عقوباتها الاقتصادية على فنزويلا على الرغم من الإفراج عن جوشوا هولت. وقال "انا سعيد جدا بعودة جوش هولت الى منزله مع أسرته" لكن "العقوبات باقية الى حين عودة الديموقراطية الى فنزويلا".

واكد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو من جهته ان "السياسة الاميركية حيال فنزويلا تبقى بلا تغيير".

والتقى جوشوا هولت وزوجته تمارا عائلتهما عند وصولهما مساء السبت الى واشنطن، قبل ان يتم استقبالهما في البيت الابيض. وقال لهما الرئيس دونالد ترامب الذي كان قد اعلن الافراج عنهما في تغريدة صباح السبت "كنتما شجاعين جدا".

ورد هولت "انا ممتن اليكم كثيرا"، بينما عبرت والدته لوري عن شكرها للرئيس مادورو.

وهولت مبشر من طائفة المورمون سافر الى فنزويلا في حزيران/يونيو 2016 للزواج من شابة تعرف اليها عبر الانترنت لكن بعيد زواجهما اعتقلتهما السلطات الفنزويلية بتهمة حيازة اسلحة والتخطيط لزعزعة حكومة مادورو. الا ان هولت نفى ذلك باستمرار.

وكرر وزير الاتصالات الفنزويلي خورخي رودريغيز اتهامه للزوجين بارتكاب جنح "مرتبطة بالتجسس والعنف"، لكنه اكد ان مادورو امر باطلاق سراحهما في اطار "الجهود لابقاء حوار يسوده الاحترام" بين كراكاس وواشنطن.

وجاء الافراج عن هولت غداة زيارة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي بوب كوركر لكراكاس حيث التقى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي أعيد انتخابه في اقتراع وصفه بنس بانه "مهزلة وغير حر وغير عادل".

ونشر مادورو في سلسلة تغريدات الجمعة صورا وتسجيلات فيديو لهذا اللقاء مؤكدا ان كراكاس ستستقبل "كل من يرغب في الحوار".

– الافراج عن معارضين –

غداة الانتخابات التي جرت في 20 ايار/مايو، فرضت واشنطن عقوبات جديدة تهدف الى تعزيز عزلة نظام فنزويلا. وتقريبا كل المسؤولين الحكوميين الفنزويليين يخضعون لعقوبات اوروبية او اميركية بما في ذلك مادورو.

وكانت الولايات المتحدة التي تشتري ثلث انتاج النفط الخام الفنزويلي هددت في الماضي بفرض حظر نفطي على كراكاس وتمنع مواطنيها من ابرام اي صفقة مالية مرتبطة بالدين الفنزويلي.

وعبر اقرباء المبشر الشاب عن شكرهم "لكل الذين شاركوا في هذه المعجزة"، حسب بيان نقله محاميه في فنزويلا كارلوس تروخيلو ويتحدث عن "فترة قلق" مرّ بها منذ توقيفه.

وظهر جوشوا هولت في منتصف ايار/مايو في تسجيلات فيديو في مركز للاعتقال تابع لجهاز الاستخبارات نشره معارضون فنزويليون يطالبون باطلاق سراح سجناء.

وقال حينذاك "مرت سنتان توسلت خلالهما حكومتي. يقولون انهم يبذلون جهودا لكنني ما زلت هنا وحياتي مهددة الآن".

وكان مادورو عرض الخميس بعد ادائه اليمين امام لجمعية التأسيسية التي لا تضم سوى انصار له، الافراج عن المعارضين المعقتلين "لتجاوز الجروح التي خلفتها التظاهرات والمؤامرات".

واعلنت منظمة فورو بينال الجمعة انه تم الافراج عن 14 متظاهرا كانوا اعتقلوا في نيسان/ابريل، مشيرة الى وجود نحو 350 "سجينا سياسيا" في البلاد، لكن الحكومة الاشتراكية تنفي ذلك.

ايلودي كوزين

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com