الخميس, سبتمبر 23

الليكود اعد مسبقا تسجيلات للبث بعد ظهر اليوم، يزعم فيها أن “نسبة التصويت في الوسط العربي ومعاقل اليسار عالية جدًا”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

سلطان أبوبكر- صوت الجنوب24

اعد الليكود مسبقا رسائل مسجلة، من المتوقع إرسالها اليوم (الثلاثاء)، يوم الانتخابات، إلى مئات الآلاف من المواطنين، يحذر فيها من أن نسبة التصويت في المجتمع العربي و “معاقل اليسار” مرتفعة جدًا. وقد وصلت هذه التسجيلات إلى صحيفة هآرتس، وتبين أنه تقرر توقيت إرسالها عند الساعة 4:30 مساءً. وادعى الليكود أن “الخبر غير صحيح”.

وقد اعد الليكود، في الأسابيع الأخيرة، حملة تهدف إلى تحفيز الناخبين في نهاية يوم الانتخابات. وقاموا في الحزب، بتقسيم القطاعات والمدن وفقًا لأنصار الليكود، وأعدوا أرقام هواتفهم المحمولة، ويفترض أن يقوموا بإرسال عدة رسائل، اليوم، تستهدف في كل منها مجموعة سكانية معينة. وقام أعضاء كنيست ورؤساء سلطات محلية من الليكود بتسجيل رسائل تكرر نفس الرسالة. ويقول الليكود في هذه التسجيلات: “يتبين من الفحوصات التي نجريها الآن في منطقتكم، أن نسبة تصويت منخفضة كثيرًا. يجب الآن مغادرة المنزل. يجب عدم التهاون”.

وفي تسجيل آخر تم إعداده للنشر على نطاق واسع، في صفوف الجمهور اليميني، يسمع صوت رئيس المجلس الإقليمي بنيامين، إسرائيل غانتس، وهو يقول إنه يعرف بالفعل أن هناك “نسبة إقبال كبيرة من الناخبين” في المجتمعات العربية. ومن المقرر أيضًا إرسال هذا التسجيل في الساعة 4:30 مساءً. ويقول رئيس المجلس في التسجيل “لقد كرست حياتي كلها لتوطين أرض إسرائيل. نحن نتواجد في أوقات حرجة. في حال عدم قيام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة، قد ندخل في تجميد للمستوطنات وتدمير الجهود الصهيونية”.

كما يقول في التسجيل: “وفقا لبياناتنا، فإن التصويت في القطاع العربي مرتفع للغاية، وكذلك في معاقل اليسار التي تريد إسقاط الحكومة اليمينية. يمكن أن نستيقظ على حكومة يسار قد تقسم القدس وتسلم أراضي الدولة للعدو. لدينا الوقت. أطلب منكم أن يتأكد كل واحد بأنه هو وأقاربه وكل ما يحيط به يخرجون للتصويت لصالح الأحزاب اليمينية، ويدعمون رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو”.

يذكر أنه في يوم انتخابات عام 2015، عمم نتنياهو في يوم الانتخابات شريط فيديو يقول “إن الناخبين العرب يتنقلون بأعداد هائلة إلى صناديق الاقتراع، الجمعيات اليسارية تجلبهم بالحافلات”. وبعد الانتخابات، التقى نتنياهو مع مواطنين عرب ودروز وشركس في ديوانه، وأعرب عن أسفه. وقال لهم: “أعلم أن الأشياء التي قلتها قبل بضعة أيام أضرت بقسم من مواطني إسرائيل وألحقت الأذى بعرب إسرائيل. لم يكن لدي أي نية للقيام بذلك. أنا آسف لذلك”.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com