الأربعاء, سبتمبر 22

اللجنة التنظيمية للكنيست صدت عملية التشريع العاجل لقانون الكاميرات

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

سلطان ابوبكر-صوت الجنوب24

أسقطت اللجنة التنظيمية للكنيست، أمس الاثنين، مشروع القانون الذي يسمح للأحزاب بالتصوير في صناديق الاقتراع، ما سيمنع بالتالي طرح القانون للتصويت عليه في الكنيست. وقد سقط مشروع القانون في اللجنة، أمس، بعد وقوف عضو الكنيست يوليا مالينوفسكي، من إسرائيل بيتنا، إلى جانب أعضاء المعارضة الأحد عشر في اللجنة، ضد تقصير العملية التشريعية، ومنعوا المصادقة على مشروع القانون. وقد أيد 12 عضوًا في الائتلاف مشروع القانون، بينما قاطع عضو الكنيست روعي فولكمان من حزب كلنا التصويت على مشروع القانون الذي اعتبره دعاية انتخابية لليكود. ويعتقد مسؤولو الليكود أنه لا يوجد حل قانوني يسمح بالتصويت على القانون قبل الانتخابات. ومع ذلك أعلن حزب الليكود انه ينوي طرح المشروع للتصويت عليه في الهيئة العامة، غدا، بعد انتهاء فترة الانتظار التي يحددها القانون.

وكان من المفترض أن توافق اللجنة التنظيمية على تقصير فترة الانتظار الإلزامية بين تاريخ تقديم مشروع القانون وحتى موعد التصويت عليه (48 ساعة). ولم تتم الموافقة على ذلك، لأن التصويت في اللجنة، برئاسة عضو الكنيست ميكي زوهار (الليكود)، انتهى بالتساوي، 12 مقابل 12. وبعد التصويت في اللجنة، تم طرح مشروع القانون رسميًا على طاولة الكنيست، لكنه لن يتم التصويت عليه قبل انتهاء فترة الانتظار – يوم غد الأربعاء. ويمكن لليكود طرح مشروع القانون للتصويت عليه في القراءة الأولى يوم الأربعاء، والمصادقة النهائية عليه يوم الاثنين القادم – قبل يوم واحد من الانتخابات، ومع ذلك، قال مسؤول في الليكود إنه في هذا الوقت من غير المتوقع دفع القانون.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد سقوط الاقتراح: “ليس من المستغرب أن ينضم لبيد وغانتس إلى أحمد الطيبي وأيمن عودة لدفن قانون الكاميرات، لأنهم ذاهبون معا إلى الحكومة اليسارية. الأمر المثير للخيبة بشكال خاص هو انضمام ليبرمان إلى اليسار والأحزاب العربية. لدي إجابة واحدة لجميع أولئك الذين يريدون تزوير الانتخابات، وسرقة الانتخابات: حضور الحشود إلى صناديق الاقتراع والتصويت فقط لليكود”.

وقال بيني غانتس، رئيس حزب “ازرق – ابيض”: “لقد تغلب العقل، كشفنا عن خداع نتنياهو. هذا انتصار للديمقراطية، انتصار للدولة، انتصار لمؤسسات سلطة القانون التي يحاول نتنياهو تحديها. لقد فزنا في المعركة، لكن المعركة من أجل الديمقراطية ما زالت أمامنا واللامبالاة هي عدو لنا جميعًا”.

وقال رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة ردا على التصويت في اللجنة: “قانون الكاميرات سقط ونتنياهو يخرج في حرب ضد المجتمع العربي والنظام القضائي والفضاء الديمقراطي بأكمله. عرض تضحيات بيبي يقترب من نهايته”.

وكان رئيس إسرائيل بيتنا، أفيغدور ليبرمان، قد أعلن صباح أمس، إنه لن يدعم القانون لأنه سيعطل سير الانتخابات، مؤكدًا أنه لا يمكن تنفيذ الرقابة من قبل “ميليشيا نتنياهو الخاصة”، وفي الوقت نفسه، التقى عضو الكنيست ديفيد بيتن بأمر من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مع رئيس لجنة الانتخابات المركزية، حنان ميلتسر، في محاولة للتوصل إلى تفاهمات حول وضع الكاميرات في مراكز الاقتراع. وفقًا لمصدر سياسي، فإن نتنياهو “أرسل بيتان لانتزاع إنجاز طفيف، يسمح له بالانسحاب من دفع القانون”.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com