Friday, January 27

العراقيب تتعرض للهدم للمرة 212

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

هدمت آليات وجرافات السلطات الإسرائيلية، بحماية قوات من الشرطة، صباح اليوم الثلاثاء، خيام أهالي قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف والمهددة بالاقتلاع والتهجير في منطقة النقب، جنوبي البلاد، للمرة الـ212 على التوالي، منذ هدمها أول مرة يوم 27 تموز/ يوليو 2010، على الرغم من حالة الطقس العاصفة والبرد القارس.

وهدمت السلطات مساكن العراقيب للمرة 211، يوم 25 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وهذه المرة الأولى التي تهدم فيها السلطات مساكن أهالي العراقيب، منذ مطلع العام 2023، بعد أن هدمتها 15 مرة في العام الماضي 2022، و14 مرة في العام قبل الماضي 2021.

وفي سياق متصل، تظاهر العشرات من الأهالي والقيادات والناشطين السياسيين، على الرغم من الأحوال الجوية العاصفة، مساء 1 كانون الثاني/ يناير 2023، عند مدخل قرية العراقيب، على الشارع الرئيسي المؤدي إلى مدينة بئر السبع، دعما لقرية العراقيب ولصمودها أمام سياسة الاقتلاع الإسرائيلية وهدم مساكن الأهالي. وحمل المتظاهرون لافتات تدعو لوقف هدم قرية العراقيب، التي قامت السلطات الإسرائيلية بهدمها للمرة 211، ودعت للاعتراف بحق أهل العراقيب في أرضهم وحق قريتهم بالوجود.

ويواصل أهالي العراقيب صمودهم وتشبثهم بأرضهم ويعيدون نصب الخيام من جديد كل مرة، من أخشاب وغطاء من النايلون، لحمايتهم من الحر الشديد في الصيف والبرد القارس في الشتاء، وتصديا لمخططات اقتلاعهم وتهجيرهم من أرضهم.

ويؤكد أهالي العراقيب على إصرارهم بالبقاء والثبات على أرض الآباء والأجداد، ويرفضون كافة مخططات الاقتلاع والتهجير على الرغم من ممارسات السلطات الإسرائيلية وجرائم هدم مساكنهم المتواضعة.

ويشكو أهالي العراقيب من أن وحدة “يوآف” الشرطية التابعة لما تسمى “سلطة تطوير النقب” المسؤولة عن تنفيذ عمليات هدم المنازل في البلدات العربية بالنقب، وما تسمى “دائرة أراضي إسرائيل” تواصل اقتحام القرية واستطلاع أوضاعها بصورة استفزازية ثم تهدم مساكنها المتواضعة وتشرد الأطفال والنساء والمسنين.

وتواصل السلطات الإسرائيلية هدم قرية العراقيب منذ العام 2010 في محاولاتها المتكررة لدفع أهالي القرية للإحباط واليأس وتهجيرهم من أراضيهم.

كما تلاحق السلطات أهالي العراقيب بعدة أساليب وطرق بينها حبس الشيخ صياح الطوري وعدد من أولاده وأحفاده، بالإضافة إلى الناشط سليم الطوري وآخرين، بعدة تهم بذريعة البناء دون ترخيص وادعاء “الاستيلاء على أراضي الدولة”. وفرضت السلطات غرامات باهظة على أهالي العراقيب وتواصل سياسات وممارسات التضييق والملاحقات والاعتقالات.

وترفض السلطات الإسرائيلية الاعتراف بحق ملكيتهم للأرض وتضيّق عليهم بهدف دفعهم إلى الهجرة القسرية من خلال هدم القرية، وكذلك تجريف المحاصيل الزراعية ومنعهم من المراعي وتربية المواشي، واقترحت “تسوية” عليهم سابقا تقضي بتخصيص قسيمة أرض بمساحة نصف دونم لكل عائلة، ودفع 2500 شيكل تعويضا مقابل الدونم الواحد.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com