Friday, February 3

السودان: الجيش وقادة مدنيون يوقعون اتفاقا لتشكيل حكومة مدنية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

وقع الجيش السوداني والقادة المدنيون اتفاقا اليوم، الإثنين، يمهد الطريق لتشكيل حكومة مدنية وانهاء أزمة سياسية مصحوبة بأخرى اقتصادية تعصفان بالبلاد، منذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على السلطات الانتقالية التي شكلت عقب اطاحة البشير، عام 2019.

وقالت قوى الحرية والتغيير، وهي فصيل مدني رئيسي كان انقلاب البرهان أطاح به، إن الاتفاق الإطاري يمهد الطريق لتشكيل سلطة مدنية انتقالية.

ووقع الاتفاق البرهان والعديد من القادة المدنيين وخصوصا من قوى الحرية والتغيير، وهي الفصيل المدني الرئيسي الذي استُبعد منذ استئثار الجيش بالسلطة إثر انقلاب 25 تشرين الأول/اكتوبر 2021.

ومنذ ذلك الحين، تشهد البلاد تظاهرات واحتجاجات شبه أسبوعية فيما تزايدت وتيرة العنف القبلي في مناطق عدة.

وفي موازاة الاضطرابات السياسية والأمنية، تعمقت الأزمة الاقتصادية في السودان، أحد أفقر بلدان العالم، بعد أن علقت الدول الغربية المساعدات المالية التي تدفقت على هذا البلد عقب اطاحة البشير وتشكيل السلطات الانتقالية واشترطت عودة الحكم المدني لاستئنافها.

ويأتي الاتفاق بعد بضعة أشهر من إعلان البرهان أن الجيش سوف يبتعد عن السياسة ويترك المجال للاتفاق على حكومة مدنية.

وتم الإعلان عن التوصل الى الاتفاق، يوم الجمعة الماضي، بعد اجتماع ضم قوى الحرية والتغيير وفصائل سياسية أخرى مع قادة عسكريين بحضور مسؤولين من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ومجموعة ايغاد، اضافة الى دبلوماسيين غربيين.

والاتفاق هو الشق الأول من عملية سياسية على مرحلتين ترتكز على مسودة الدستور، التي أعدتها نقابة المحامين السودانيين أخيرا، بحسب بيان قوى الحرية والتغيير.

أما الشق الثاني من الاتفاق، ويشمل قضايا عدة من بينها العدالة الانتقالية وإصلاح الجيش، فينتظر أن يتم الانتهاء منه “في غضون أسابيع”، وفق البيان.

ودعا الناشطون المنادون بالديمقراطية ويرفضون “اي تفاوض وأي شراكة” مع الجيش إلى تظاهرات احتجاجا على الاتفاق.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com