Friday, August 19

الامير وليام يزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية هذا الصيف

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
الامير وليام يزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية هذا الصيف

لندن (أ ف ب) – يتوجه الامير وليام، الثاني في ترتيب العرش البريطاني، هذا الصيف الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة ليصبح اول فرد بارز في الاسرة الملكية البريطانية يقوم بهذه الزيارة الرسمية في اطار جولة ستقوده ايضا الى الاردن.

منذ اقامة دولة اسرائيل عام 1948، لم يقم اي فرد من العائلة الملكية بهذا المستوى بزيارة رسمية للدولة العبرية. وستكون ايضا زيارة رسمية غير مسبوقة لاحد افراد الاسرة الملكية البريطانية الى الاراضي الفلسطينية.

واعلن قصر كينسنغتون الملكي في بيان ان "هذه الزيارة تتم بطلب من حكومة جلالة الملكة وقد رحبت بها السلطات الاسرائيلية والاردنية والفلسطينية".

وسارعت اسرائيل والسلطة الفلسطينية الى الترحيب باعلان القصر الملكي في بريطانيا.

ووصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو هذه الزيارة المرتقبة الى اسرائيل بانها "تاريخية".

وقال نتانياهو في بيان "نرحب باعلان الامير وليام قدومه الى اسرائيل في زيارة تاريخية هي الاولى من نوعها".

وكتب سفير اسرائيل في بريطانيا مارك ريغيف على حسابه الرسمي على موقع تويتر ان اسرائيل تتطلع إلى "زيارة يرتقب أن تكون مشوقة وتاريخية".

من جهتها رحبت الرئاسة الفلسطينية بزيارة الامير وليام وقالت في بيان انها "فرصة للاطلاع على أوضاع الشعب الفلسطيني، وتعزيز التعاون والشراكة بين البلدين والشعبين الصديقين".

وهي الزيارة الاولى لفرد على هذا المستوى من العائلة المالكة الى اسرائيل منذ قيامها فيما قام بالزيارتين السابقتين دوق كنت (1998) ودوق غلوستر (2007).

والزيارات الاخرى التي قام بها افراد في العائلة الملكية مثل حضور اعراس او مراسم دفن لم تتم بطلب من الخارجية البريطانية وبالتالي لا تعتبر زيارات رسمية.

وسبق للاردن ان استقبل افرادا من الاسرة الملكية البريطانية عدة مرات، بما يشمل زيارة دولة قامت بها الملكة اليزابيث وزوجها دوق ادنبره في العام 1984 الى جانب عدة زيارات لافراد اخرين في العائلة.

وفي ايلول/سبتمبر 2016، شارك الأمير تشارلز في تشييع الرئيس شيمون بيريز في القدس. وقام بزيارة رسمية الى الاردن في شباط/فبراير 2015.

– "تعزيز العلاقات"-

قال وزير الدولة البريطاني للشرق الأوسط الستير بيرت في تغريدة انها "فرصة مهمة وفريدة من اجل تعزيز العلاقات الدبلوماسية والثقافية في المنطقة".

وأعلنت القنصلية البريطانية العامة في القدس في بيان ان دوق كامبريدج "يحرص على القيام بزيارات منتظمة لشركاء المملكة المتحدة في جميع أنحاء العالم من أجل تعزيز روابط الصداقة والتي تعتبر مهمة لعلاقات المملكة المتحدة مع هذه الدول المختلفة".

واضافت ان هذه الزيارة "ستعزز العلاقات الثقافية والدبلوماسية بين الشعبين البريطاني والفلسطيني".

والامير وليام هو نجل ولي العهد البريطاني الامير تشارلز وبالتالي الثاني في ترتيب خلافة العرش البريطاني. وقد اعلن في كانون الثاني/يناير الماضي انه سيتخلى عن منصبه كقائد مروحية اسعاف للتركيز على مهماته الرسمية وتمضية مزيد من الوقت مع عائلته.

وينتظر الامير وليام وزوجته كايت ولادة طفلهما الثالث. وسبق ان زار الزوجان فرنسا وبولندا وبلجيكا والمانيا السنة الماضية وحتى اسكندينافيا في مطلع شباط/فبراير.

لكن اسرائيل لم تكن حتى الان مدرجة على جدول اعمال الزيارات الملكية نظرا للحساسيات السياسية التي تنطوي عليها مثل هذه الزيارة، بحسب قول الخبير في الشؤون الملكية البريطانية روبرت جوبسون ردا على اسئلة وكالة فرانس برس.

وبحسب صحف بريطانية فان زيارة رسمية للامير تشارلز كانت مرتقبة في العام 2017 الغيت من قبل وزارة الخارجية البريطانية من اجل عدم اثارة استياء الحلفاء العرب لبريطانيا في المنطقة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2017 نددت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي باقامة مستوطنات اسرائيلية في الاراضي الفلسطينية باعتبارها "عقبة" امام السلام في الشرق الاوسط وذلك عند استقبالها رئيس الوزراء الاسرائيلي في لندن في الذكرى المئوية لوعد بلفور.

وفي كانون الاول/ديسمبر عبرت بريطانيا ايضا عن رفضها قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل معتبرة ان هذا القرار "لا يقدم اي مساهمة" في عملية السلام في الشرق الاوسط.

وقالت ماي آنذاك "موقفنا من القدس واضح وثابت منذ فترة طويلة: يجب ان يحدد في اطار تسوية متفاوض عليها بين الاسرائيليين والفلسطينيين، كما ان القدس يجب ان تكون في نهاية المطاف عاصمة لدولتين اسرائيلية وفلسطينية".

مارتين بولز

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com