الأربعاء, أكتوبر 27

الاتحاد الاوروبي يؤكد استعداده للرد بحزم على اجراءات ترامب التجارية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
الاتحاد الاوروبي يؤكد استعداده للرد بحزم على اجراءات ترامب التجارية

بروكسل (أ ف ب) – اكد القادة الاوروبيون استعدادهم للرد بحزم على فرض محتمل لرسوم جمركية اميركية على منتجات الصلب والالمنيوم، وذلك رغم الاعفاء المؤقت لبضعة اسابيع الذي اعلنه دونالد ترامب والذي اعتبره الاوروبيون "غير كاف".

واكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة في ختام قمة في بروكسل خصص جانب منها للتجارة، ان الاتحاد الاوروبي سيرد بقوة اذا تعرض لهجوم تجاري.

وقال "اذا هوجمنا سنرد دون تهاون" مبديا اسفه للعفو الموقت من الرسوم الاميركية على الصلب والالمنيوم الذي منحه دونالد ترامب للاتحاد الاوروبي ومعتبرا انه "ليس مرضيا" للاوروبيين.

واضاف "يمكن النقاش في كل امر مبدئيا مع بلد صديق يحترم قواعد منظمة التجارة العالمية. (لكن) لا يمكن ان نناقش اي امر مبدئيا عندما يكون النقاش مع سلاح مصوب نحو راسك".

وكان الرئيس دونالد ترامب اجاز ليل الخميس الجمعة تعليق حتى الاول من ايار/مايو الرسوم على الصلب ب25% والالمنيوم ب10% لعدد من شركاء واشنطن الاساسيين بينهم الاتحاد الاوروبي.

وتبحث هذه الدول مع الولايات المتحدة "وسائل بديلة مرضية للتعامل مع التهديد باضعاف الامن القومي (الاميركي) الناجم عن توريد الصلب"، بحسب ما اوضح ترامب في بيان ليل الخميس الجمعة لتبرير الاستثناءات المؤقتة. عمليا تعهد الاتحاد الاوروبي باستحداث "فريق عمل"، لازالت ملامحه غير واضحة، مع الاميركيين لمناقشة العديد من الملفات التجارية منها الالمنيوم والصلب ولكن ايضا حماية الاستثمارات وبعض الخلافات التجارية. ومن المقرر ان يبدا هذا النقاش الاسبوع القادم.

لكن مهلة الخمسة اسابيع التي حددها ترامب "لا تبدو واقعية" بالنسبة للاوروبيين، بحسب ما اوضح رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر وذلك بالنظر الى اهمية المباحثات.

ولذلك فقد طالب قادة الاتحاد الاوروبي الجمعة في بيانهم الختامي ان يتحول الاعفاء المؤقت الى اعفاء دائم والا فانهم "يحتفظون" بحق الرد "بالشكل المناسب والمتناسب".

وبين الاجراءات الممكنة في حال تم فرض الرسوم الاميركية على الاوروبيين، فرض رسوم عالية على بعض المنتجات الاميركية على غرار سراويل جينز والدراجات النارية الضخمة الدفع وزبدة الفول السوداني.

-"استراتيجية سيئة"-

واكدت المفوضة الاوروبية للتجارة سيسيليا مالستروم التي قادت المفاوضات الاوروبية مع واشنطن في الايام الاخيرة، ان "خيارات" الاتحاد الاوروبي للدفاع عن حقوقه تبقى "مفتوحة".

وقالت في تغريدة "ان المباحثات بين حلفاء وشركاء لا يجب ان تكون موضع مهل وتواريخ مصطنعة".

من جهته قال ماكرون "ان الاستراتيجية الاميركية هي استراتيجية سيئة، جاءت ردا على مشكل حقيقي (..) يتمثل في اغراق الاسواق بمنتجات الصلب" مؤكدا ان " الاتحاد الاوروبي ليس الحلقة الأضعف او المدافع الساذج" عن التجارة العالمية.

وقالت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل "نريد تفادي الانخراط في دوامة تؤدي شيئا فشيئا الى فقدان التبادل الحر" مشيرة الى وضع "طارىء جدا".

من جانبه قال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال في تناغم مع تصريحات ماكرون، "يعطي الامر الاحساس بوجود رغبة لدى رئيس الولايات المتحدة بالتفاوض مع الاتحاد الاوروبي مع توجيه مسدس الى صدغنا".

واضاف "هذه ليست طريقة شرعية جدا للتفاوض (خصوصا) حين نكون شركاء بهذه المتانة تاريخيا". وعلاوة على الاجراءات الانتقامية بشأن منتجات محددة، يعتزم الاتحاد الاوروبي تفعيل اجراءات ما يعرف ب "الوقاية" لحماية صناعته من الورادات الاجنبية من الصلب والالمنيوم التي تهدد باغراق السوق بسبب غياب اسواق لها في الولايات المتحدة.

ويمكن للاتحاد الاوروبي ان يتقدم بشكوى امام منظمة التجارة العالمية بداعي ان الاجراءات الاميركية تستخدم حماية الامن القومي حجة لمنح افضلية للشركات الاميركية.

وقال المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي لاذاعة "فرانس انتر" ان "المشكلة تكمن في التفاصيل". واضاف ان "هذا القرار مؤقت وعلينا مواصلة المفاوضات مع واشنطن وفي الوقت نفسه الاستعداد لكل الفرضيات".

واضاف ان "دونالد ترامب اظهر انه قادر على التقلب ويجب ان نكون مستعدين لكل السيناريوهات الافضل منها والاسوأ".

في الاثناء حذر مدير منظمة التجارة العالمية روبيرتو ازيفيدو الجمعة واشنطن من فرض حواجز جمركية جديدة من شانها ان تعرض "الاقتصاد العالمي للخطر".

وقال "اوجه نداء جديدا الى ضبط النفس والحوار العاجل باعتباره الوسيلة الافضل لحل هذه المشاكل".

كليمان زامبا، سيلين لوبريو

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com