الثلاثاء, يوليو 27

اقالة زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة المعادي للاتحاد الأوروبي

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
اقالة زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة المعادي للاتحاد الأوروبي

لندن (أ ف ب) – أعفي زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة المعروف باسم "يوكيب" والمعادي للاتحاد الأوروبي هنري بولتون من مهماته عبر تصويت أعضاء الحزب خلال مؤتمر استثنائي عقد في برمنغهام السبت، ما تسبب باندلاع أزمة جديدة في الحزب.

واستُبعد بولتون بعد تصريحات عنصرية لصديقته السابقة تناولت خطيبة الأمير هاري. وصرّح رئيس الحزب غير المنتخب بول اواكدين أنه "تمت اقالة هنري بولتون عبر قرار ديموقراطي اتخذه أعضاء" الحزب، بنسبة 63% من الأصوات.

وبذلك، سيستبدل حزب "يوكيب" الذي يواجه صعوبات مالية، زعيمه للمرة الرابعة في عامين، منذ رحيل قائده التاريخي نيجيل فاراج بعيد الاستفتاء الذي أجري في 23 حزيران/يونيو 2016 والذي تقرر بموجبه خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي.

وصرّح بولتون في المؤتمر الاستثنائي "أعتقد أنه سيكون من الصعب بالنسبة للحزب أن ينجو" من معركة زعامة جديدة.

ومن المتوقع اجراء انتخابات جديدة خلال 90 يوما. وفي هذه المرحلة، سيكون النائب في البرلمان الاوروبي جيرارد باتن رئيسا بالوكالة.

وواجه بولتون الذي انتخب في أيلول/سبتمبر 2017 انتقادات عديدة منذ أن كشفت الصحافة رسائل قصيرة أرسلتها صديقته السابقة جو مارني الى صديق، تتضمن انتقادات لميغن ماركل التي من المقرر أن يتزوجها الأمير هاري في 19 أيار/مايو في ويندسور، وقالت فيها "ستشوه سمعة عائلتنا المالكة".

وفي كانون الثاني/يناير، صوتت اللجنة التنفيذية في الحزب على حجب الثقة عن بولتون الا أنه رفض الاستقالة.

وأكد بولتون انفصاله عن شريكته جو مارني البالغة 29 عاما والاصغر منه سنا، وكان قد انفصل عن زوجته من أجلها. ولاحقا، نشرت الصحف البريطانية صورا تجمعهما.

وأعرب نيجيل فاراج عن استيائه مما حصل في حديث لصحيفة "دايلي تلغراف" الخميس. لكنه عبر عن دعمه رغم كل شيء لهنري بولتون معتبرا أن وضع الحزب متدهور جدا لكي يبدأ البحث عن رئيس جديد.

وقال "البديل بالنسبة الى الحزب هو مواصلة مسيرة التدمير الذاتي، حتى يصبح بلا معنى. ربما أصبح الوقت متأخرا لانقاذ يوكيب".

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com