الأحد, أكتوبر 25

افتتاح محطة تحلية مياه الريسه و5 ميادين مطورة بشمال سيناء

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

افتتح محمد عبد الفضيل شوشه ، محافظ شمال سيناء ، يرافقه هشام الخولى نائب المحافظ والمهندس محمود فهمي نصار ، نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ورئيس الجهاز المركزى للتعمير محطة تحلية مياه الريسة ورافع مياه كرم أبو نجيلة بالعريش .

وأعلن المحافظ فى بيان له أن محطة تحلية مياه الريسة بأبو صقل بتكلفة 10 ملايين و962 ألف دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية ، وهى بطاقة 10000 مترا مكعبا فى اليوم ، وتضم مأخذ بحرى ومبنى فلاتر رملية ومبانى تحلية ولوحات ومحولات ومولد ومظلة وقود ومبنى ادارى ومبانى خدمية وادارية الى جانب خزان المياه وتخدم مناطق أبو صقل وضاحية السلام والريسة بالعريش .

وأوضح شوشة ، أن رافع مياه كرم أبو نجيله بأرض الكارنتينا بطاقة 7000 مترا مكعبا فى اليوم ، وبتكلفة 150 مليون جنيها ويضم خزان سعة 7000 مترا مكعبا ومبانى للطلمبات والمولدات والمحولات ومنظومة الكلور ومبنى ادارى الى جانب مخازن وورش لخدمة مناطق كرم أبو نجيلة ومنطقة ثان العريش وشارع القاهرة بالعريش كما قام محافظ شمال سيناء بافتتاح المرحلة الأولى لمشروع تطوير العريش .

وأعلن المحافظ أن المرحلة الأولى من مشروع تطوير وتجميل مدينة العريش شملت رفع كفاءة وتطوير عدد 5 ميادين ، وهى السادات ” ميدان الرفاعى بوسط مدينة العريش ” ، النصر ، الشهداء ” الساعة سابقًا ” ، بنك القاهرة ، وشهداء الكتيبة 103 ” الميناء سابقًا ” بتكلفة بلغت 50 مليون جنيها حيث تم تطوير كل ميدان تطويرًا كاملا من أعمال الإنارة والتشجير والبردورات والأرصفة وغرف تصريف مياه الأمطار وصنابير الحريق وأعمال الحماية اللازمة وأعمال النوافير والنصب التذكارية بجانب الرصف الكامل للميادين والمحاور والطرق المؤدية إليها .

وأضاف المحافظ ، أن مشروع تطوير مدينة العريش منحة رئاسية لأهالى مدينة العريش بسبب الظروف التى مرت بها المدينة خلال السنوات الماضية ، وتم وضعه ضمن مقترحات الخطة الجديدة لجهاز تعمير سيناء ” منطقة تعمير شمال سيناء ” باعتمادات تصل إلى 150 مليون جنيها على عدة مراحل من اجمالى خطة المنطقة لتنفيذ عدة مشروعات فى مختلف القطاعات لتغطية جميع مناطق المحافظة بالخدمات والمرافق اللازمة للمواطنين .

وقال المهندس محمود فهمى نصار نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ورئيس الجهاز المركزى للتعمير أن مشروع تنمية وتطوير مدينة العريش من 3 مراحل بتكلفة تقديرية 150 مليون جنيها بهدف اظهار الوجه الحضارى لمدينة العريش مشيرا إلى أن مشروع تطوير العريش تم بناء على توجيهات الرئيس السيسى باظهار الوجه الحضارى لها والتيسير على أهلها الى جانب تخليد ذكرى كل من قام بواجبه وضحى من أجل الوطن حيث أن المرحلة الأولى تضم تطوير 5 ميادين والمحاور الرابطة بينها بتكلفة 50 مليون جنيها ، وتشمل المرحلة الثانية تطوير المدخل الغربى للمدينة وشارع الفاتح بتكلفة 60 مليون جنيها تتضمن التطوير الكامل للمدخل الغربى للمدينة حتى نادى عثماثون بطول 11 كيلو مترا على أن يشمل شارع الفاتح 4 حارات لكل اتجاه ورفع كفاءته كاملا من أسفلت ورصف وتشجير وأرصفة وانارة ليصبح الواجهة المشرفة للعريش بينما تشمل المرحلة الثالثة تطوير كورنيش العريش بطول 9 كيومترات من الحديقة الدولية وحتى مبنى المحافظة القديم ويشمل التطوير انشاء كورنيش كامل وممشى سياحى وأعمال انارة كامل وأماكن انتظار وأماكن أخرى للخدمات ليكون متنفسا طبيعيا ومزارا سياحيا لأهالى سيناء والزائرين بتكلفة تقديرية مبدئية 40 مليون جنيها .

وحول الميادين التي تم تطويرها وتنميتها قال المهندس ناجى ابراهيم محمد ، رئيس منطقة تعمير شمال سيناء : أن ميدان السادات ” الرفاعى سابقًا ” يحمل اسم الزعيم الراحل محمد انور السادات بطل الحرب والسلام وصاحب قرار العبور ، ويعتبر من أهم الميادين في مدينة العريش لوقوعه وسطها حيث يوجد مسجد الرفاعى والموقف القديم ومنطقة الأسواق والمحال التجارية الكبرى والفنادق والمدارس وعدد من المنشآت الحكومية الهامة، ويعتبر أنه المتنفس الرئيسى لأهالى المدينة والمترددين عليها ، ويشتمل الميدان علي نافورة ثلاثية ونصب تذكارى للرئيس أنور السادات .. الى جانب تطوير الميدان بالكامل بجميع الأعمال من أرصفة وبلدورات وأماكن لذوي الاحتياجات الخاصة وتشجير وغرف صرف الأمطار وإنارة كاملة للميدان ومحيطه ، وموقف خاص بالميدان ومنافذ لبيع الوجبات السريعة ورصف كامل للطرق المؤدية إليه والمرتبطة به لخدمة 100 ألف نسمة، بتكاليف وصلت الى 9 ملايين جنيها .

ويعد ميدان النصر ثانى أكبر ميادين مدينة العريش ، ويقع بمحيط مسجد النصر بالعريش حيث أنه يتوسط شارع 23 يوليو وتقاطعه مع شارع الجيش وشارع الساحة ويحتوى على أعرق مسجد بالمدينة وهو مسجد النصر ، وقد تم ازالة الميدان القديم بالكامل وتعديل الاتجاهات وتطوير ورفع كفاءة جميع الشوارع المحيطة والميدان حيث اشتمل تطوير الميدان علي جميع الأعمال من أرصفة وبلدورات وأماكن لذوى الاحتياجات الخاصة وأشجار النخيل وغرف تصريف مياه الأمطار والإنارة الكاملة للميدان ومحيطه والشوارع المؤدية ، وانشاء نافورة ونصب تذكارى ولوحة جدارية لتخليد ذكرى النصر العظيم واحياء التراث السيناوى ، ويعد الميدان متنفسا للمواطنين ويخدم 40 ألف نسمة لوقوعه فى منطقة مكتظة بالسكان وعدد من المنشات الهامة ومحطة وقود ومسجد كبير ودار مناسبات ومنطقة تجارية وسوق رئيسى ، وذلك بتكلفة وصلت إلى 8 ملايين جنيها .

Share.

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com