الأحد, سبتمبر 19

اعتقال رئيس شركة طاقة في هندوراس بتهمة قتل ناشطة بيئية

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
اعتقال رئيس شركة طاقة في هندوراس بتهمة قتل ناشطة بيئية

La Esperanza (هندوراس) (أ ف ب) – اعلن الادعاء العام في هندوراس اعتقال الرئيس التنفيذي لاحدى شركات الطاقة بتهمة التخطيط للجريمة التي اودت قبل عامين بحياة بيرتا كاسيريس الناشطة البارزة في الدفاع عن البيئة والشعوب الاصلية في هندوراس.

وقال مكتب المدعي العام في بيان الجمعة ان الشرطة اعتقلت المهندس روبرتو ديفيد كاستيللو ميجيا "بصفته المخطط لجريمة" قتل كاسيريس.

وافاد مسؤولون ان كاستيللو عمل كرئيس تنفيذي لشركة ديسارولوس اينرجيتيكوس (ديسا) التي كانت كاسيريس تقوم بحملة ضد مخططها لبناء سد كهرومائي على احد الانهر قبل مقتلها.

واضاف البيان ان كاستيللو كان "مسؤولا عن تأمين الامدادات وموارد اخرى لمنفذي الجريمة".

كاسيريس قبل مقتلها كانت تقوم بحملة ضد مخطط لشركة "ديسا" لبناء سد على نهر يعتمد عليه شعب لينكا في معيشتهم، وهم من السكان الاصليين في هندوراس.

وفي 2آذار/مارس 2016 اطلق مسلحون مقنعون النار عليها في منزلها في مدينة "لا اسبيرانزا" شمال غرب العاصمة تيغوسيغالبا وكانت تبلغ 44 عاما.

اثارت جريمة قتل كاسيريس غضبا دوليا وابرزت المخاوف التي تهدد الناشطين في هندوراس.

واعتقل ما يزيد عن ثمانية اشخاص على علاقة بالجريمة بينهم موظفون في "ديسا"، لكن عائلة كاسيريس كانت تطالب دائما بالقبض على المخططين الرئيسيين للجريمة.

وقالت شركة "ديسا" في بيان بعد عملية الاعتقال ان "كاستيللو كما كل موظفي ديسا لا علاقة له ابدا بالحادثة الاليمة التي انهت حياة السيدة بيرتا كاسيريس".

واضاف البيان "بكل احترام نطالب باطلاق السراح الفوري للسيد كاستيللو".

ومشروع ديسا لبناء السد الكهرومائي معلق حاليا، الا انه لم يتم الغاء مخططه بعد.

والجمعة قادت بولينا غوميز الناشطة من شعب لينكا الاصلي تظاهرة من 400 شخص في الشارع الرئيسي في "لا اسبيرانزا" وخطبت فيهم عبر مكبر الصوت ان كاسيريس "علمتنا ان ندافع عن النهر والارض والغابة، ونحن لن نستسلم".

وقالت اوسترا بيرتا فلوريس والدة الناشطة الراحلة لفرانس برس ان محامي عام هندوراس اوسكار شينشيللا رفض طلبها تعيين لجنة دولية للتحقيق في الجريمة.

وتزعم فلوريس ان كاستيللو زار كاسيريس قبل مقتلها "وحاول تخويفها ورشوتها" من اجل وقف حملتها ضد الشركة التي تبني السد.

اما اوليفيا زونيغا ابنة كاسيريس التي باتت عضوا في البرلمان في هندوراس فقالت انها ستقدم مشروعا لالغاء بناء السد اضافة الى 48 مشروعا مشابها لبناء سدود في غرب هندوراس.

وقالت اريكا غوفارا روساس مديرة اميركا في منظمة العفو الدولية الجمعة ان الفشل في حل قضية كاسيريس "يبعث رسالة اطمئنان بان المدافعين عن حقوق الانسان يمكن قتلهم بدون عقاب اذا امتلكوا الجرأة وقاموا بمساءلة باصحاب السلطة في هندوراس".

وتعيش هندوراس ازمة سياسية منذ اشهر تسببت بمقتل العشرات وسجن المئات منذ ان اعلن الرئيس خوان اورلاندو هيرنانديز فوزه بولاية رئاسية جديدة.

ويتهم انصار سالفادور نصرالله المرشح الخاسر الرئيس هرنانديز المدعوم من الولايات المتحدة بالتأسيس لديكتاتورية عسكرية"، ويصرون على ان الانتخابات تم تزويرها.

Noe LEIVA

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com