الخميس, أكتوبر 21

اعتقال النائبة الاوكرانية ناديا سافتشنكو لاتهامها بالتخطيط لمهاجمة البرلمان

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
اعتقال النائبة الاوكرانية ناديا سافتشنكو لاتهامها بالتخطيط لمهاجمة البرلمان

كييف (أ ف ب) – قرر البرلمان الاوكراني الخميس سحب الحصانة من النائبة ناديا سافتشنكو، قائدة الطائرة الاوكرانية السابقة التي كانت رمزاً للمقاومة ضد روسيا، بعد اتهامها بالتخطيط لشن هجوم ارهابي في كييف.

وصرح النائب العام يوري لوتسينكو أمام البرلمان ان سافتشنكو خططت "لشن عمل ارهابي واسع في وسط العاصمة الاوكرانية".

وقال انها اتفقت مع زعماء الجمهوريات الانفصالية المدعومة من روسيا في شرق اوكرانيا "على الحصول على الاسلحة الضرورية لمثل هذا الهجوم، خاصة قذائف هاون من عيار 120 ملم، واسلحة الصغيرة وبنادق القناصة وقنابل يدوية".

وقال لوتسينكو ان الهجوم كان يمكن ان يؤدي الى "نهر من الدماء والفوضى" في وسط كييف.

وعرض على أعضاء البرلمان تسجيل فيديو مدته 30 دقيقة لإمرأة تشبه سافتشنكو تتحدث الى شخصين بدا انهما ضابطان اوكرانيان عن الخطط لمهاجمة البرلمان الاوكراني.

وأمر البرلمان برفع الحصانة عنها. وحصل تصويت منفصل بشأن اعتقالها على أغلبية 268 صوتاً مقابل 10 أصوات، بعد دقائق من كلمة لوتسينكو.

وفي 2014 قبض على سافتشنكو (36 عاما) التي كانت قائدة طائرة قتالية، بينما كانت تقاتل ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق اوكرانيا، وادينت بالتورط في قتل صحافيين روسيين في شرق البلاد.

وأمضت نحو عامين في سجن روسي وأصبحت رمزاً للمقاومة الاوكرانية بعد ان اضربت عن الطعام عدة مرات.

واستقبلت استقبال الابطال عندما عادت الى بلادها في أيار/مايو 2016 في اطار عملية تبادل أسرى مع روسيا.

الا ان نجمها على الساحة السياسية خبا بعد عودتها الى كييف حيث اصبحت نائبة في البرلمان عن حزب رئيسة الوزراء السابقة يوليا تايموشينكو. واثارت الجدل مرارا وعارضت سياسات الرئيس بيترو بوروشينكو بدعم اجراء محادثات مباشرة مع الانفصاليين وزيارة المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com