الأربعاء, ديسمبر 1

اردوغان يتوعد بطرد المقاتلين الاكراد من بلدات سورية قريبة من تركيا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
اردوغان يتوعد بطرد المقاتلين الاكراد من بلدات سورية قريبة من تركيا

اسطنبول (أ ف ب) – توعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت بتوسيع الهجوم في سوريا ضد المقاتلين الأكراد ليشمل بلدات حدودية رئيسية يسيطرون عليها وصولا الى الحدود العراقية.

أطلقت تركيا عملية لاخراج مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية من منطقة عفرين بشمال سوريا في 20 كانون الثاني/يناير وقال اردوغان الخميس إن قواته يمكن ان تدخل بلدة عفرين "في أي لحظة".

لكن أنقرة طالما هددت بتوسيع عمليتها شرقا لاخراج وحدات حماية الشعب من اراض يسيطر عليها الأكراد وصولا إلى العراق.

وفي كلمة أمام أنصاره في مدينة مرسين، قال اردوغان إن الجيش التركي وفصائل سورية حليفة، سيطردون وحدات حماية الشعب من جميع البلدات التي يسيطرون عليها قرب الحدود التركية.

وقال في تصريحات نقلها التلفزيون "عندما نطرد الارهابيين (من عفرين) سنخرجهم من منبج وعين العرب وتل ابيض ورأس العين والقامشلي".

ومنبج، هي المدينة الرئيسية الثانية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب شرق عفرين وتنشر فيها واشنطن عددا من الجنود.

أما عين العرب، التي يطلق عليها الاكراد كوباني، فتتمتع بأهمية رمزية كبيرة لأنها كانت مركزا لمعارك مع جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية، انتصر فيها الاكراد بنهاية الامر.

وتعد القامشلي المدينة الرئيسية في المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب.

تتهم انقرة وحدات حماية الشعب بأنها الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا مسلحا على الاراضي التركية منذ 1984.

غير ان الولايات المتحدة عملت بشكل وثيق مع وحدات حماية الشعب في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية، وقد أثارت الحملة توترا مع تركيا حليف واشنطن في حلف شمال الاطلسي.

واثار اردوغان مسال عدم تقديم الحلف الاطلسي مساعدة لتركيا في عمليتها في سوريا فيما أنقرة قدمت الدعم لحملات مهمة للحلف في أنحاء العالم.

وقال متسائلا "أين أنت أيها الحلف الأطلسي؟ لبينا النداء الى افغانستان والبلقان، والان أنا أوجه النداء، لنتوجه الى سوريا. لما لا تأتون؟".

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com