Friday, January 27

إقالة مسؤولين أوكرانيين كبار لتورطهم بقضايا فساد خلال الحرب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أقالت السلطات الأوكرانية، اليوم الثلاثاء، 5 حكام مناطق و4 مساعدي وزراء من منصابهم، بعد أن كُشفوا بارتكاباهم فضائح فساد تتعلق بعتاد وسلاح الجيش، في ظل الحرب الروسية الأوكرانية.

وأعلن ممثل الحكومة في البرلمان، تاراس ميلنيتشوك، أنّ حكام مناطق دنيبروبتروفسك (وسط) فالنتين ريزنيتشينكو، وزابوريجيا (جنوب) أولكسندر ستاروخ، وسومي (شمال) دميترو جيفيتسكي، وخيرسون (جنوب) إياروسلاف يانوشيفيتش، والعاصمة كييف أولكسي كوليبا، سيغادرون مناصبهم.

واتهمت وسائل إعلام عديدة ريزنيتشينكو في تشرين الثاني/نوفمبر بمنح عقود إصلاح طرق بقيمة عشرات الملايين من اليورو لمجموعة شاركت في تأسيسها صديقته التي تعمل كمدربة في مجال اللياقة البدنية.

وأفادت تقارير صحافية أن هذا الرجل ونظراءه من مناطق سومي وخيرسون وزابوريجيا يخضعون لتحقيقات قضائية، فيما ترتبط إقالة كوليبا بتعيينه المقبل في الإدارة الرئاسية.

إلى ذلك أقالت الحكومة نائب وزير الدفاع، فياتشيسلاف شابوفالوف، الذي أُعلنت استقالته في وقت سابق الثلاثاء، ونائب وزير السياسة الاجتماعية فيتالي موزيتشينكو ونائبان لوزير التنمية الإقليمية هما إيفان لوكيريا، وفياتشيسلاف نيغودا.

كذلك أُقيل أناتولي إيفانكفيتش وفيكتور فيشنيوف من منصبيهما، وهما نائبان لرئيس خدمة النقل البحري والنهري الأوكرانية.

وتأتي الإقالات والاستقالات المتتالية بعد كشف وسائل إعلام عن عقد للعام 2023 بشأن منتجات غذائية للجيش، بسعر مبالغ فيه. وهذه أول فضيحة فساد تُكشف في وزارة الدفاع منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية.

وكانت فضائح الفساد شائعة في أوكرانيا قبل الغزو.

وتحدث الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، مساء الإثنين عن “قرارات بشأن موظفين” على خلفية الفضيحة.

وتأتي القضية في وقت تطالب فيه كييف حلفاءها الغربيين بمئات الدبابات الحديثة وأسلحة أخرى لمواجهة موسكو، في حين يُعتبر دعمهم العسكري والمالي لها ذات أهمية حاسمة.

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com