الإثنين, نوفمبر 29

أبطال آسيا: الدحيل يركز قاريا بعد الحسم محليا والوحدة أمام فرصة أخيرة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
أبطال آسيا: الدحيل يركز قاريا بعد الحسم محليا والوحدة أمام فرصة أخيرة

الدوحة (أ ف ب) – ينصرف الدحيل القطري الى التركيز على تعزيز رصيده المثالي في مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد حسمه لقب الدوري المحلي، بينما يجد الوحدة الاماراتي نفسه أمام فرصة أخيرة للاحتفاظ بأي أمل لبلوغ دور الـ 16، مع انطلاق الجولة الرابعة من منافسات دور المجموعات الاثنين.

فضمن منافسات المجموعة الثانية لمنطقة غرب آسيا، يحل الدحيل المتصدر ضيفا على لوكوموتيف طشقند الاوزبكستاني، بينما يستضيف الوحدة ذوب اهن الايراني. وفي الرابعة، يستضيف استقلال الايراني المتصدر العين الاماراتي الثالث، وتشهد العاصمة القطرية قمة خليجية بين الريان وضيفه الهلال السعودي، الباحثين عن أول فوز لهما.

وبعد ثلاثة أيام من حسمه لقب الدوري القطري للمرة السادسة (الأولى له تحت هذا المسمى بعدما تم تشكيل الدحيل العام الماضي بدمج ناديي الجيش ولخويا)، يحل الفريق القطري في طشقند حيث يأمل بتعزيز صدارته للمجموعة الثانية، بعدما فاز ثلاث مرات في الجولات الثلاث هذا الموسم.

وقال مدرب الدحيل الجزائري جمال بلماضي بعد حسم اللقب المحلي الجمعة "الآن هناك دوري الابطال ومبارياته المتواصلة ونحن نقاتل ونعمل بكل جهد للحصول على كل البطولات"، مضيفا "الفوز بالدوري مبكرا سيمنحنا الفرصة لاراحة عدد من اللاعبين في الفترة القادمة".

من جهته، قال مدير الفريق اسماعيل أحمد "اللاعبون سيكونون اكثر راحة في الفترة القادمة بعد ان تم حسم امر الدوري والان امامنا مواجهة في دوري الابطال"، مضيفا "نجحنا في اغلاق ملف الدوري بنجاح وفي انتظارنا باقي البطولات والتي سنعمل على التتويج بها".

وكحاله في الدوري المحلي، لم يخسر الدحيل أي مباراة قارية هذا الموسم، وهو الوحيد من بين فرق المجموعات الأربع لمنطقة غرب آسيا، الذي تمكن من تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث، وذلك على حساب ذوب اهن في الجولة الأولى (3-1) والوحدة ولوكوموتيف بالنتيجة نفسها (3-2).

ويتصدر الدحيل المجموعة برصيد تسع نقاط، يليه ذوب اهن مع ست نقاط، ولوكوموتيف مع ثلاث نقاط، وأخيرا الوحدة من دون أي نقطة.

وفي المباراة الثانية من المجموعة نفسها، يبدو الوحدة أمام احتمال الفرصة الأخيرة للمنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة الى الدور الثاني، عندما يستضيف ذوب اهن الاثنين في أبوظبي.

وستعني خسارة الوحدة في مباراة الاثنين خروجه رسميا من المنافسة. ولن يكون الوحدة أمام مهمة سهلة، اذ سبق له ان خسر مباراة الذهاب أمام الفريق الايراني بهدفين لصفر. الا ان الفريق الاماراتي سيدخل المباراة متسلحا بما قدمه أمام دبا الفجيرة الجمعة (4-2) في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة، ليحقق فوزه الاول بعد ثلاث نتائج سلبية قاريا ومحليا.

وأبدى الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوحدة اعجابه بما قدمه فريقه امام دبا الفجيرة، معتبرا ان الوحدة "عاد الى طريقة لعبه التي كان يلعب بها طوال الموسم الحالي في فرض اسلوبه على منافسه بالاحتفاظ بالكرة فترة طويلة قبل انهاء الهجمات، والتي غابت عنه في المباريات الاخيرة، وادت الى تراجع نتائجه في الدوري وأبطال اسيا".

وتمنى "ان يظل الحال هكذا في مباراة ذوب اهن ، ونحقق أول فوز في هذه المسابقة لاحياء املنا في التأهل"، مشيدا على وجه الخصوص بالثنائي العائد المغربي مراد باتنا ومحمد عبد الباسط.

وكان باتنا وعبد الباسط غابا عن الذهاب أمام ذوب اهن بسبب الاصابة، وعودتهما ستعطي خيارات لريجيكامب بوجود ايضا الارجنتيني سيباستيان تيغالي صاحب ثلاثة اهداف في مباراة دبا الفجيرة، والمجري بالاس دشودشاك والكوري الجنوبي تشانغ وو ريم والمخضرم اسماعيل مطر.

– مجموعة التعادلات –

وفي المجموعة الرابعة، تواصل ثلاثة فرق البحث عن أول فوز لها، وهي الريان والعين والهلال.

ولم يتمكن أي فريق من فرض هيمنته على هذه المجموعة، اذ يتصدرها استقلال الايراني برصيد 5 نقاط من ثلاث مباريات، بفارق نقطتين فقط عن الريان والعين (3 نقاط لكل منهما)، وبفارق ثلاث نقاط عن الهلال الأخير.

وباستثناء فوز استقلال على الهلال (1-صفر) في الجولة الثانية، انتهت كل مباريات هذه المجموعة بالتعادل. والاثنين، يحل العين الاماراتي ضيفا على استقلال في طهران، بينما يستضيف الريان الهلال في الدوحة.

في المباراة الأولى، سيكون الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين مطالبا بتنفيذ ما وعد به بالفوز على استقلال في عقر داره.

وقال ماميتش بعد نهاية مباراة الذهاب بالتعادل (2-2)، "ذاهبون الى طهران من اجل الفوز وحصد النقاط الثلاث"، مضيفا "أثق في قدرتنا على التأهل، وأمامنا ثلاث مباريات بتسع نقاط، ولا اعتقد أن هناك داع للقلق حول الامر، والمؤكد انه كان يجب علينا ان نحصل على نقاط اكثر، غير ان منافسينا في المجموعة اقوياء، وسنقاتل حتى النهاية".

ولم يسبق للعين بطل 2003 ووصيف 2005 و2016، ان فاز على استقلال في طهران، اذ سقط أمامه مرتين آخرها صفر-1 في ذهاب الدور الستة عشر في النسخة الماضية.

كما ان العين الذي يفتقد خدمات مهاجمه البرازيلي كايو فرنانديز بسبب الاصابة، سيواجه فريقا متعطشا للثأر من خسارته التاريخية 1-6 في اياب الدور الستة عشر للنسخة الماضية في الامارات.

وقال مدير فريق العين مطر الصهباني ان المنافس لم ينس بعد "السداسية التاريخية (…) الفوز في كرة القدم لا يأتي بالصراخ عبر الصحف او الاستفزاز من على المدرجات بل بالتحضير الجيد والعطاء والاجتهاد واظهار الرغبة الحقيقية في كسب التحدي، وقوة العين اصبحت تمثل رعبا للمنافس، وهذا ما يمنحنا الشعور بالفخر والاعتزاز".

وفي المباراة الثانية، يستضيف الريان الهلال في مباراة يسعى فيها الفريق القطري الى الثأر من منافسه السعودي الذي حرمه في الموسم الماضي من بلوغ دور الـ 16 للمرة الأولى عندما هزمه في الدقائق الأخيرة.

وفي الجولة الثالثة، تعادل الفريقان بنتيجة 1-1 في الرياض.

ويغيب عن الريان مهاجمه سيباستيان سوريا بداعي الايقاف بعد حصوله على انذارين خلال مباراتي العين الاماراتي والهلال السعودي الماضيتين، بحسب ما أورد الموقع الالكتروني للنادي القطري.

© 2018 AFP

المقالة الأصلية

Share.

About Author

Leave A Reply

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com